أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قتلى وجرحى مدنيون إثر اشتباكات بين "تحرير الشام" والأحرار

ارشيف

تشهد عدة قرى في ريف إدلب الغربي توتراً عقب نشوب خلاف بين "هيئة تحرير الشام" من جهة و"حركة أحرار الشام" المنضوية ضمن صفوف "الجبهة الوطنية للتحرير" من جهة ثانية، حيث تطور الخلاف إلى اشتباكات بين الطرفين.

وقالت مصادر ميدانية لمراسل "زمان الوصل" إن اشتباكات اندلعت مساء الاثنين في قريتي "جداريا" و"الصحن" بسهل "الروج" بريف إدلب الغربي بين "الجبهة الوطنية للتحرير" و"هيئة تحرير الشام" على خلفية محاولة الأولى إقامة مقر في قرية "جدرايا"، الأمر الذي قوبل بالرفض من قبل "تحرير الشام". 

وأشارت المصادر إلى وقوع قتلى ومصابين بينهم مدنيون جراء الاشتباكات بين الطرفين في المنطقة.

ويأتي الخلاف الجديد بين الطرفين عقب التوصل لاتفاق ينهي التوتر بينهما في ريف إدلب الشمالي والذي بدأ على خلفية اعتراض المجالس المحلية في تلك المنطقة على تفكيك "هيئة تحرير الشام" للسكة الحديدية في المنطقة. 

وبحسب المصادر فإن حالة التوتر نشبت أمس بعد توقيف المجلس العسكري في بلدة "حربنوش" اللجنة المسؤولة عن تفكيك سكة الحديد في المنطقة والتي ردت عليها "تحرير الشام" بالاستنفار واعتقال عناصر من "الوطنية للتحرير" ليتوصل الطرفان إلى إنهاء التوتر وإخلاء جميع المعتقلين على خلفية الإشكال مع التأكيد على ضرورة إنهاء السبب المتعلق بتفكيك سكة الحديد.

يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتصادم فيها الطرفان إذ نشبت اشتباكات عنيفة بين الجانبين مطلع الشهر الفائت في ريف حلب نتيجة خلاف على أحد المقرات ايضا.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي