أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نيران صديقة تقتل عددا من قوات الأسد في ريف حماة وتفجير جسور على جبهات ريف حلب

أحد عناصر النظام في ريف حماة - جيتي

واصلت قوات الأسد استهداف بلدتي "جرجناز" و"التح" ومحيطهما بريف إدلب بالقصف الصاروخي صباح اليوم الإثنين.

وقال أبو علي الصوراني لـ"زمان الوصل" إن القصف كثّف حركة نزوح سكان "جرجناز"، مشيرا غلى أن "التح" خالية من السكان بالكامل نتيجة استهداف البلدتين المستمر من قوات الأسد.

في سياق قريب قال مراسل "زمان الوصل" إن مجموعة من قوات الأسد حاولت التسلل على محور "زلين" شرقي مدينة "حلفايا" في ريف حماة الشمالي، لافتا إلى أن تلك القوة تم قصفها بالخطأ من النظام نفسه، مؤكدا سماع صرخات الاستغاثة على أجهزة اللاسلكي (القبضات) المطالبة بإسعاف الجرحى وإخلاء القتلى.

ونقل المراسل عن مصدر ميداني تأكيده وجود قتلى وجرحى دون التأكد من عددهم.

إلى ذلك تسللت مجموعة من قوات النظام على نقاط الرباط بمحور الراشدين الرابعة بريف حلب الغربي، وتم التصدي لها من قبل فصائل "الجبهة الوطنية للتحرير" مع تكبيدهم خسائر بشرية ومادية، حسب مصدر ميداني.

وتعرضت مناطق في ريفي حلب وحماة المحررين إلى قصف من قوات النظام بصواريخ شديدة الانفجار مصدرها معامل الدفاع وأكاديمية الأسد.

في سياق آخر قامت "هيئة تحرير الشام" بتفجر عدة جسور تربط الأراضي بين بلدتي "العيس" المحررة و"الحاضر" التي يسيطر عليها النظام وميليشيات تابعة له لقطع طريق النظام ومنع تقدمه من هذا المحور الذي يشكل ثغرة في دفاعات المرابطين.

وأكد مصدر من الهيئة أن قوات الأسد نفّذت رمايات مكثفة من المدفعية الثقيلة على المنطقة دون وقوع أي خسائر بشرية كانت أو مادية.

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي