أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دي ميستورا: الأمم المتحدة قد تضطر للتخلي عن تشكيل اللجنة الدستورية

دي ميستورا - أرشيف

حذر مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا "ستافان دي ميستورا" من احتمال اضطرار المنظمة الدولية للتخلي عن جهودها ‏الرامية لتشكيل لجنة تعمل على صياغة دستور جديد لسوريا ما لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأنها قبل نهاية العام الحالي‎.‎

و"دي ميستورا" الذي سيتخلى عن منصبه في نهاية تشرين الثاني الجاري، يعمل منذ كانون الثاني الماضي على تشكيل ‏هذه اللجنة التي يفترض أن تعمل على إعداد دستور جديد للبلاد على أن تتشكل من 150 شخصا: 50 يختارهم النظام، ‏و50 تختارهم المعارضة، و50 تختارهم الأمم المتحدة من ممثلين للمجتمع المدني وخبراء‎.‎

وخلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي قال "دي ميستورا" في مداخلة عبر الفيديو من جنيف "نحن في الأيام الأخيرة من ‏المحاولات الرامية إلى تشكيل لجنة دستورية‎".

وأضاف "قد نضطر لأن نخلص إلى أنه من غير الممكن في الوقت الراهن تشكيل لجنة دستورية موثوق بها وشاملة‎".

وتابع "في هذه الحالة المؤسفة سأكون على أتم الاستعداد لأن أشرح لمجلس الأمن السبب‎".

لكن المبعوث الاممي أكد أن الأمم المتحدة ما زالت تأمل بأن تعقد أول اجتماع لهذه اللجنة قبل 31 كانون الأول.‏‎

وكان قادة كل من روسيا وتركيا وألمانيا وفرنسا قد طالبوا بأن يتم تشكيل هذه اللجنة قبل نهاية هذا العام‎.‎

وكان دي ميستورا قد عقد في دمشق اجتماعا مع وزير خارجية النظام وليد المعلم في 24 تشرين الأول أبلغ في أعقابه ‏مجلس الأمن أن النظام لم يوافق على دور للأمم المتحدة في اختيار اللائحة الثالثة وأن النظام رفض سابقا عروض الأمم ‏المتحدة لبحث اللجنة الدستورية مباشرة معها‎.‎

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي