أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"قسد" تحاول حشد العشائر ضد اجتياح تركي محتمل واقتراح بتسليم الحدود للأسد

ارشيف

على وقع القصف التركي لمواقع في منطقتي "عين العرب" و"تل أبيض" وقعقعة السلاح المرسل إلى المناطق الحدودية مازال حزب "الاتحاد الديمقراطي" يحاول حشد العشائر العربية ضد عملية عسكرية تركية محتملة عبر عقد اجتماعات معها في الحسكة والرقة وريف حلب.

وقال مصدر عشائري لـ"زمان الوصل" إن جميع الشخصيات العشائرية التي دعاها حزب "الاتحاد الديمقراطي" باسم ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) لحضور اجتماع في صالة "السفير" بمدينة "رأس العين" اقترحوا تسليم الحدود لقوات النظام لضمان عدم اجتياح الجيش التركي للمناطق الحدودية الواقعة تحت سيطر الميليشيات التي يقودها الحزب.

وأشار المصدر إلى أن حالة من الخوف والترقب تسود أوساط المناصرين لحزب "الاتحاد الديمقراطي" والأهالي مع تصاعد الحديث عن اقتراب موعد عملية عسكرية تركية هناك وانشغال الحزب بحشد الموظفين وانصاره للتحرك ضد "التهديدات التركية".

ويأتي ذلك بالتزامن مع استهداف الجيش التركي لبعض مواقع "وحدات حماية الشعب" الذراع العسكري لحزب "الاتحاد الديمقراطي" في منطقتي "عين العرب" و"تل أبيض" و"رأس العين" وسط وصول تعزيزات كبيرة للقوات التركية إلى الحدود قرب هذه المناطق.

وذكر موقع "قوات سوريا الديمقراطية" إن بعض وجهاء عشائر مناطق "رأس العين"، و"الدرباسية" و"عامودا" اجتمعوا مع المستشار المدنيّ لها، "ريزان كلو" في "رأس العين"، التي سماها لأول مرة باسمها العربي بعد أن كان يترجمه إلى الكردية "سري كانيه".

وأشار الموقع إلى إصدار شخصيات عشائرية لبيان دعما لـ"قسد" ضد تركيا بعد اجتماع مع "نوري محمود" الناطق الرسميّ باسم "وحدات حماية الشعب" كبرى ميليشيات "قسد" تحت شعار "ملتقى شيوخ العشائر ضد التدخل التركي" في مدينة "القامشلي"، حيث دعت بعض الشخصيات لحوار سوري – سوري من خلال الجلوس على طاولة واحدة لقطع الطريق على أنقرة.

وكانت قيادات من "قسد" اجتمعت يوم الخميس الماضي في بلدة "صرين" شرق حلب مع وجهاء وشيوخ عشائر "العفادلة" و"النعيم" و"جيس" العربية، سبقه اجتماعين في قرتي "الصفصافة" و"المحمودلي" في "الطبقة" غرب الرقة يومي الاثنين والأربعاء لطلب المساندة في مواجهة "تهديدات النظام وتركيّا".

وفي مطلع الشهر الجاري، سيّرت قوات التحالف الدولي دوريات مراقبة مشتركة مع ميليشيات "قسد" التي يقودها حزب "الاتحاد الديمقراطي" الأولى سلكت الطريق الحدودي بين "مدينتي "رأس العين" و"الدرباسية" أما الثانية سارت بين مدينتي "القامشلي" و"المالكية" والثالثة بين مدينتي "عين العرب" و"تل أبيض" بعد سقوط قتلى وجرحى بقصف تركي على مواقع للوحدات الكردية قرب الحدود.

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي