أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في إطار عملية تركية.. فرقة "الحمزة" تستعد للتحرك إلى شرق الفرات

تضم الفرقة نحو 6500 مقاتل - الأناضول

أفادت وكالة أنباء "الأناضول" بأن "فرقة الحمزة" إحدى أبرز فصائل "الجيش السوري الحر"، تتأهب للمشاركة في ‏عملية عسكرية تركية محتملة شرق نهر الفرات‎.‎

وتضم الفرقة نحو 6500 مقاتل من العرب والتركمان والأكراد، وتشكلت عام 2015 لمحاربة تنظيم "الدولة" ‏ودعمت القوات التركية في عمليتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون‎".

وبحسب الوكالة قال "سيف أبو بكر" قائد إحدى المجموعات التابعة للفرقة، التي تخضع قواتها لتدريبات عسكرية بمدينة ‏اعزاز: "الآن نجري استعدادات لعملية عسكرية محتملة ضد ب ي د / بي كا كا شرق نهر الفرات، وندرب جنودنا ‏لذلك‎".

وأضاف: "ليس لدينا أي مشكلة مع أشقائنا الأكراد شرق الفرات، وعلى العكس من ذلك سننقذهم من ظلم الإرهاب‎".

وأشار إلى أن هدف الفرقة باعتبارها أحد فصائل "السوري الحر"، هو إنقاذ السكان شرقي نهر الفرات من ظلم تنظيم ‏‏"ب ي د / بي كا كا"، مؤكدا قيام الفصائل بالتحضيرات على قدم وساق من أجل عملية محتملة‎.‎

وبين أبو بكر أن "التنظيم يمارس الظلم والضغط على سكان المناطق التي يحتلها‎".

وتابع: "قبل عملية غصن الزيتون قدمنا الدعم لأشقائنا الأكراد الفارين من ظلم الإرهابيين، وساهمنا في تشكيل لواء ‏صقور الأكراد المؤلف من نحو 1200 مقاتل‎".

وأوضح أبو بكر أن "صقور الأكراد" ساهم بشكل فاعل في عملية "غصن الزيتون" التي أسفرت عن السيطرة على ‏مدينة "عفرين"‎.‎

وأشار إلى مواصلة "ي ب ك / بي كا كا" احتلال منطقتي "تل رفعت" و"الشهباء" بريف حلب، مضيفا: "بالدعم السياسي ‏والعسكري التركي سنحرر تلك المناطق من الإرهاب‎".

والجمعة، قال نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، إن بلاده ستنقل النجاح الذي سطرته في منطقة "الباب" إلى شرق نهر ‏الفرات أيضا‎.

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي