أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بالأسماء.. مقتل 23 من قوات الأسد بين ريفي اللاذقية وحماة

عناصر النظام في ريف حماة - أرشيف

خسرت قوّات الأسد وميليشياته التابعة لما يسمّى "كتيبة القمّة" المتواجدة في شرق اللاذقيّة "جبل الأكراد" والسفوح المطلّة على سهل الغاب من الجهة الشماليّة الغربيّة 21 قتيلا صباح الجمعة.

وأعلنت فصائل المقاومة السورية الجمعة عن تمكّنها من التسلّل صباحا إلى مواقع تسيطر عليها ميليشيات الأسد في المناطق المحيطة في قرية "الكبانة"، ونفذّت هجوما مباغتا عليها، شمِل مواقعه المتقدمة على محور قرية "فورو" الواقعة شمال معسكر "جورين" في سفح جبل الأكراد من جهة الغاب التابعة لمحافظة حماة، وهي تعتبر جزءا من جبهة الساحل الوعرة، وعلى تلّتيّ "كتف حسّون" و"تلّة البركان" اللتين تقعان بين "جبل غزالة" الاستراتيجي غربا وقرية "فورو" شرقا وقرية "الكبانة" شمالا وقرية جب الأحمر جنوبا، وهما تلّتان استراتيجيتان تشرفان على جزء كبير من سهل الغاب وجبل الأكراد في ريف اللاذقية.

ونشرت الصفحات الإخباريّة الموالية لنظام الأسد أسماء القتلى، بعد أن اعترف التلفزيون الرسمي بالعمليّة المباغتة التي نفذتها فصائل المقاومة الثوريّة على قوّات الأسد، وأكّد فداحة خسائرهم البشريّة.

وتمكّنت "زمان الوصل" من خلال المتابعة من معرفة أسماء القتلى وهم:
1 – مجد حسّان المحمد.
2 – محمّد أحمد عبّاس.
3 – مهنّد فيصل معلّا.
4 – متيّم إبراهيم الموعي، من قرية نهر البارد في سهل الغاب التابع لمحافظة حماة..
5 – موسى سرسك الحمدان.
6 – أحمد ماهر طيفور.
7 – أحمد محمد خير الرفاعي.
8 – يمان بلال نجم.
9 – عبد القادر عمر برّو.
10 – رضا الله وليد نجّار.
11 – عمر محمد أبو غليون.
12 – كريم حسن إبراهيم.
13 – صقر ماهر الدوغان.
14 – سامي بسّام شيخ مصطفى.
15 – إبراهيم محمد معين ملندي.
16 – محمد فؤاد حمّود.
17 – خالد حسني فياض.
18 – يار عبد الرحيم الزير.
19 – بلال حسن المحمد.
20 – مالك حسن خليل.
21 – ناصر محمد السلامة.
22 – راشد محمد سالم صلّوحة جريح.

وكذلك اعترفت قوات الأسد بفقدان المجند "الياس علي الويس".

ومن جهة ثانية تمكّنت "زمان الوصل " بعد التواصل مع مصدرٍ ميدانيٍّ في جبهة الساحل من معرفة كميّات الأسلحة التي اغتنمتها فصائل الثورة التي نفذّت الهجوم ونوعيّتها، وكانت كما يلي حسب المصدر:
1 – بندقيّة كلاشينكوف عدد "11".
2 – رشّاش دوشكا بيكا عدد"2 ".
3 – قنّاصة دراكانوف عدد "1".
4 – قبضات تواصل لاسلكيّة عدد كبير.
5 – مجموعة من الهواتف الحديثة. 

بالإضافة إلى مجموعة من الأدوات العسكرية الأخرى.

وأشار مصدر ميداني لـ"زمان الوصل" إلى أنّ هذه العمليات المباغتة ستستمرّ ما دام النظام لا يلتزم بوقف التصعيد المتفق عليه في استانة، ومادام الضامنون للاتفاق لا يستطيعون لجم قوّات الأسد ومنعها من قصف القرى المأهولة بالسكّان.

وأكّد المصدر جاهزيّة فصائل المقاومة لاستهداف مواقع قوّات الأسد في عمق المناطق الموالية التي تخضع لسيطرته، وفي أيّ مكان آخر وفي أي زمان.

وفي سياق متّصل أعلن "جيش العزّة" العامل في ريف حماة الشمالي عن تمكنّه من قتل عنصرين من قوّات الأسد قنصا على محور "زلِّين" شمال غرب حماة.

زمان الوصل
(10)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي