أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إعلام النظام يتهم الأردنيين.. أسعار زيت الزيتون تُلهب التعليقات الحانقة


تحدث الإعلام الموالي عن أسعار زيت الزيتون المرتفعة في مناطق سيطرة النظام، الأمر الذي أشعل لهيب تعليقات حانقة، على صفحة "دمشق الآن" الموالية، في "فيسبوك".

ونقلت الصفحة عن صحيفة "تشرين" التابعة للنظام، أن السعر المتداول لصفيحة زيت الزيتون زنة 16 كغ، يتراوح بين 27 و28 ألف ليرة سورية.

وأرجعت "تشرين" ذلك الارتفاع إلى عمليات تهريب تقوم به سيارات أردنية، مرخصة للعمل في نقل الركاب أساساً، لكنها تعمل لمصلحة بعض التجار الذين يريدون تصريف بضائعهم في الأردن.

وقالت الصحيفة إن بعض المعاصر تشتري كميات من الزيت وتبيعه في الأردن، عبر سيارات أردنية تدخل لنقل البضائع، لمصلحة تجار.

وأشارت الصحيفة إلى أن التجار يحاولون الاستفادة من الفروقات الكبيرة في الأسعار بين الأردن وسوريا، والتي تصل إلى الضعف.

وقد أطلق الخبر تعليقات كثيرة، تضمنت مقارنات بالأسعار بين مناطق النظام والمناطق المحررة في شمال غرب سوريا، حيث ينخفض سعر تنكة زيت الزيتون.

وفي عفرين، يصل سعر التنكة (16 كغ) إلى 14 ألف ليرة سورية، فيما يصل في إدلب إلى 16 ألف ليرة سورية، وفي ريف حلب يصل إلى 17 ألف ليرة سورية.

أما في مناطق سيطرة النظام، فسعر التنكة يقترب من ضعف الأسعار في المناطق الخاضعة للمعارضة، المذكورة آنفاً.

وقال أحد المعلقين إن سعر التنكة وصل في السويداء إلى 35 ألف ليرة سورية.

ويصل سعر التنكة إلى 60 ألف ليرة سورية في الأردن، الأمر الذي يفسر إقبال تجار على شراء كميات من الزيت وتهريبه عبر السيارات الأردنية للاستفادة من فارق السعر الكبير بين سوريا والأردن.

وفي مقارنة قام بها أحد المعلقين، فإن تنكة الزيت بسوريا تصل إلى حوالي 30 ألف ليرة سورية، فيما وسطي الرواتب حوالي 40 ألف ليرة سورية. بالمقابل، فإن تنكة الزيت بالأردن تصل لحوالي 65 ألف ليرة سورية، في الوقت الذي يقدر فيه وسطي الرواتب بـ 260 ألف ليرة سورية (400 دينار أردني).

اقتصاد - احد مشاريع زمان الوصل
(86)    هل أعجبتك المقالة (84)

شامي

2018-11-12

يلعن الاسد.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي