أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تظاهرة في مارع.. احتجاجاً على رفع سعر الخبز


خرج العشرات من أهالي مدينة مارع في تظاهرة، عصر اليوم الثلاثاء، احتجاجاً على رفع "المجلس المحلي" سعر مادة الخبز، في حين عزا مصدر من المجلس ذلك إلى انقطاع كميات الطحين التي كانت تصل من منظمة "أفاد" التركية.

وفي التفاصيل، تسبب رفع سعر رغيف الخبز الواحد من 12.5 إلى 20 ليرة سورية بموجة غضب عارم بين الأهالي، وسط دعوات للتظاهر ضد قرار المجلس المحلي، وتحميله مسؤولية ذلك.

وسجلت حالات من التراشق اللفظي بين عدد من المتظاهرين وأعضاء من المجلس المحلي، وذلك لدى وصول التظاهرة إلى مقر المجلس.

وحمّل أحد القائمين على دعوات التظاهر خلال حديثه لـ"اقتصاد"، المجلس المحلي مسؤولية ارتفاع سعر الخبز، واصفاً القرار بـ"الظالم والجائر".

واتهم المجلس بالتقصير في العمل، والركون إلى أقصر الطرق "رفع سعر الخبز" بدلاً من البحث عن مصادر أخرى لمادة الطحين.

وبالمقابل رفض المصدر ذاته، ما وصفها بـ"الأخطاء الفردية" في إشارة إلى تهجم عدد من المتظاهرين على مقر المجلس، وقال "لم تكن دعوتنا للتظاهر بغرض الإساءة، وإنما لتسليط الضوء على معاناة الأهالي والفقراء منهم تحديداً نتيجة هذا القرار".

من جانبه، أوضح مصدر مسؤول من مجلس مارع المحلي، أن المجلس اضطر إلى أن يقوم برفع سعر مادة الخبز، بعد شراء مادة الطحين، جراء وقف منظمة "أفاد" كمية الطحين التي كانت مخصصة لفرن المدينة.

وقال المصدر لـ"اقتصاد"، إن المجلس اشترى الطحين المدعوم من الائتلاف بسعر 230 دولار أمريكي للطن الواحد، وكذلك "الحر" الموجود في السوق بسعر 338 دولار أمريكي للطن الواحد، مؤكداً أن المجلس لا زال يبيع الرغيف دون سعر التكلفة التي تتراوح حالياً ما بين 23 و30 ليرة (بحسب جهة الطحين، ائتلاف أو حر).

وتابع، أن رغيف الخبز بالسعر الجديد أرخص من بقية المدن المجاورة.

وعن سبب وقف منظمة "أفاد" التركية للطحين، أوضح المصدر أن الشركة تعمل بموجب عقود ومشاريع، مؤكداً أن المسؤولين في المنظمة وعدوا المجلس بحل مسألة الطحين خلال أيام، وقال "حينها سيعود سعر الرغيف إلى ما كان عليه".

اقتصاد - احد مشاريع زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي