أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مرض غامض يفتك بالثروة السمكية في العراق

نفوق أطنان من الأسماك - جيتي

سيطرة حالة من القلق والغضب على أصحاب مزارع تربية أسماك "الكارب" في نهر الفرات بالعراق، وخصوصا في ‏محافظة بابل بعد نفوق عشرات آلاف منها خلال الأيام الماضية بسبب مرض ما زال مجهولا حتى الان‎.‎

وتمثل أسماك "الكارب" مصدراً غذائياً ومورداً اقتصادياً مهماً لشريحة واسعة جدا من العراقيين‎.‎

وسجلت في محافظة البصرة، جنوب العراق، خلال الفترة الماضية أكثر من 100 الف حالة تسمم بسبب شرب مياه ‏ملوثة ومالحة مصدرها شط العرب، حيث يصب دجلة والفرات في جنوب البلاد‎.‎

كما تضررت مزارع تربية الاسماك جراء تلوث مياه البصرة، وبات أصحابها غارقين في الديون‎.‎

ويؤكد رئيس شعبة الزراعة في "سدة الهندية" جعفر ياسين أن "90 بالمئة من الاسماك نفقت‎".

ويضيف "إستنفرت وزارة الزراعة والحكومة المحلية في محافظة بابل كل طاقتهما للسيطرة على هذه الحالة لكن بدون ‏جدوى، لان المرض بصراحة غير معروف‎".

ويقدر ياسين قيمة الخسارة التي تعرضت لها الناحية الواقعة على بعد 80 كيلومترا جنوب بغداد، ب"مليارات الدنانير"، ‏ما يعادل مئات الاف الدولارات‎.‎

وتمثل وجبة السمك "المسكوف" التي تعد غالبا من سمك "الكارب" أحدى الوجبات المعروفة جدا في العراق‎.‎

ويقدر إنتاج العراق السنوي ب29 الف طن من الأسماك، على رأسها "الكارب" وفقا لمنظمة الاغذية والزراعة التابعة ‏للامم المتحدة‎.‎

وبابل ليست المحافظة العراقية الوحيدة المتضررة، فهناك ايضا "الديوانية" (80 كلم جنوب بغداد) ومحافظة "ذي قار" ‏في جنوب العراق حيث نفقت عشرات الاف الاسماك‎.‎

ويشير مدير زراعة الديوانية "صفاء الجنابي" الى "نفوق 56 الف سمكة في احدى مزارع المحافظة ما يعادل 120 ‏طنا‎". 

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة انها تواصل اخذ عينات من المياه والاسماك النافقة مؤكدة انه "لم تظهر أي حالة ‏مرضية بسبب أكل السمك ولم يتبين وجود حالة سمية أو جرثومية حتى الأن‎".

ويوضح يحيى مرعي مدير المستشفى البيطري في محافظة بابل ان "التحاليل لم تثبت أن الماء مسمم أو ان ما حدث ‏بفعل فاعل"، ويبقى الامر الوحيد المؤكد ان هذا المرض الغامض "ضرب بشدة‎".

زمان الوصل - رصد
(33)    هل أعجبتك المقالة (30)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي