أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"قسد" تستعد لهجوم يعيد ما خسرته أمام التنظيم

أرشيف

دفعت ميليشيات "قسد" يوم الاثنين بتعزيزات كبيرة من الحسكة باتجاه جبهات القتال بريف دير الزور الشرقي، استعدادا لشن لهجوم جديد ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" هناك.

وتأتي هذه الاستعدادات بعد يومين من خسارة "قسد" بلدة "السوسة" وقريتين بمحيطها لصالح التنظيم، الذي شن هجوما واسعا منذ يوم الجمعة الماضي ضد القوات المدعومة أمريكيا مستفيدا من العواصف الغبارية وانخفاض مستوى الرؤية.

وأفاد الناشط "تاج العلاو" بوصول رتل أمريكي تحت حماية المروحيات قادم من مدينة "الشدادي" بالحسكة ظهرا إلى حقل "الجيدو" النفطي شرق دير الزور، مشيرا إلى نصب هذه القوات قاعدة صواريخ في الحقل استعدادا لقصف مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" في هجين ومحيط.

وقال "العلاو" لـ"زمان الوصل" إن تعزيزات كبيرة من ميليشيات "وحدات حماية الشعب" (YPG) و"وحدات حماية المرأة" (YPJ) الذراعين العسكريين لحزب "الاتحاد الديمقراطي" وصلت إلى الجبهات، مبينا أن ميليشيا "YPJ" تشارك لأول مرة بشكل فعلي في هذه المعركة وانتشرت نحو 20 سيارة محملة بالعناصر النسائية على جبهة "البحرة" غرب "هجين".

كما وصل رتل عسكري لميليشيا "صناديد شمر" العشائرية إلى حقل "التنك" صباحا، تمهيدا لإطلاق حملة عسكرية جديدة ضد التنظيم لاسترجاع قرى "الباغوز" والمراشدة" و"السفافنة"، وفق الناشط.

وكانت الميليشيات التابعة لحزب "الاتحاد الديمقراطي" شيعت اليوم وأمس 15 من عناصرها في مدن الحسكة القامشلي و"تل تمر" و"الشدادي" و"رأس العين"، نصفهم في مدينة الحسكة، قتلوا جميعا في معارك ريف دير الزور الشرقي.

زمان الوصل
(29)    هل أعجبتك المقالة (29)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي