أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

علم النظام داخل الحذاء.. مخالفة تموينية وهلوسة "وطنية"

الجورب

نفذت مديرية التجارة وحماية المستهلك التابعة لحكومة الأسد في دمشق مؤخرا ضبطا بحق الصناعي "محمد نبيل تميم الجاجة" صاحب ‏معمل "توتي" وشركة "الجاجة" لصناعة لجوارب بريف دمشق بسبب وضع علم النظام على "جوارب" أعدها للطرح في ‏الأسواق المحلية.‏

وجاء في الضبط الذي حصلت "زمان الوصل" على نسخة منه: ‏
‏"قررت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك مصادرة 30 دزينة من الجوارب التابعة لمعمل الجاجة لقيامهم بوضع ‏العلم السوري على الجوارب، والذي يعد مخالفة للقانون رقم 14 /2015 الصادر عن رئيس الجمهورية والذي ينص ‏على منع الترويج لرمز أو شكل غير مطابق لواقع المنتج".‏

وأثارت العقوبة والغرامة المالية التي طالت "الجاجة"، حسب صفحات موالية، جدلا واسعا بين المؤيدين، فالبعض اعتبر أن الوزارة لا حق لها بمثل هذا ‏القرار وخاصة أن العديد من دول العالم تطبع أعلامها على أحذية وجوارب وشورتات وملابس داخلية مخصصة ‏للرياضيين، في حين رأى الطرف الآخر أن صاحب المعمل مسَّ بقدسية العلم السوري، والذي "من أجله قدمت ‏سوريا آلاف الشبان (شهداء)، كي يبقى شامخاً في أرجاء الوطن لا كي يوضع على الجوارب والأحذية".‏

مراقبون صنفوا المنتج بأنه يندرج تحت داء "الهلوسة الوطنية" التي استطاعت ومنذ انطلاقة الثورة السورية 2011 أن ‏تودي بما تبقى من عقول "المنحبكجية" الموالين لنظام الأسد لدرجة راح الكثير من مثقفيهم ونخبهم وعامتهم وخلال ‏فصول قمعهم وقتلهم لمن ثار من السوريين على نظامهم المجرم إلى تقديس "الحذاء العسكري"، بل والتفاخر بتقبيله ‏ووضعه على الرأس. ‏

هلوسة هي ذاتها من تدفع بهم لأن يمضوا في جعل علمهم يداني أخمص القدمين، وبطون الأحذية وهم يلبسونه في زي ‏‏"العلم الجورب" ليعبروا به فوق شلالات الدم والقهر التي أطلقها نظامهم لتجرف ملايين السوريين بين ضحية ومغيب ونعتقل ومهجر، نحو نصر وهمي ‏مزعوم.‏

عبد الحفيظ الحولاني - زمان الوصل
(61)    هل أعجبتك المقالة (47)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي