أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الدردري يشحن الحماسة الوطنية لرفع الدعم عن المشتقات النفطية ...!

مع اقتراب حلول شهر رمضان المبارك وبداية العام الدراسي ازدادت وتيرة الجدل والنقاش بين المواطنين , حول رفع أسعار المشتقات النفطية , خاصة بعد التصريحات المتكررة للسيد عبد الله الدردري نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية ، فمنهم من يرى في مشروع القرار – رفع الدعم عن السلع الأساسية - مجرد شائعات ، ومنهم من يراه أمر بات "قضاءً و قدراً ......!

وبالفعل فإن رفع الأسعار بات وشيكا جدا حسب آخر تصريحات السيد الدردري الذي دعا المواطنين لأن يكونوا على مستوى" القرار الوطني " ، قائلا إن رفع أسعار المشتقات النفطية خيار لا بديل عنه للحكومة ، مؤكدا أن الحكومة تدرس كل البدائل الممكنة من خلال إجراءات إدارية ومالية .

و نوه الدردي  أن زيادة الأسعار ستبدأ خلال الفترة القريبة القادمة ، لتبدأ بالبنزين ثم غيره من المشتقات الأخرى ، معتبرا أن استمرار الدولة بدعم المحروقات سيؤدي إلى نتائج كارثية عانى منها الاقتصاد العالمي.

وتابع الدردري أن 12 ألف ل .س لكل عائلة مبلغ جيد بالنسبة لارتفاع الأسعار، مضيفا أن نسبة التضخم ستكون 5% مقارنة مع النسبة الحالية البالغة 9، 12 %....

وأشار الدردري إلى أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية سترتفع قليلا ثم تعود إلى سعرها الطبيعي حسب العرض والطلب.

زمان الوصل
(145)    هل أعجبتك المقالة (152)

رقم وطني

2007-08-22

رسالة شكر وعرفان بالجميل للحكومة العتيدة ماذا سنقول وكيف سنعبر عن عرفاننا بالشكر والجميل لهذه الإنجازات العظيمة والتصريحات الجميلة التي تقدمها لنا الحكومة... فكل الأخبار سارة ومفرحة فنسبة النمو تتجاوز حد 5 % زستزداد العام القادم إلى اكثر من 6 % وصادراتنا تتجاوز 10 مليار دولار ونحن من البلدان الأقل مديونية في العالم... وضعنا الاقتصادي بألف خير ومخزوننا الاستراتيجي من العملات الصعبة يتزايد... والاستثمارات الخارجية تنهال علينا من كل صوب وحدب... وحتى نسبة التضخم ستصبح أعلى من 14 % ولن تؤثر نهائياً على دخل المواطنين وقوتهم الشرائية، عدد القادمين من الأخوة العراقيين فاق 10 % من عدد سكان سورية وكل شيء بتزايد وارتفاع... نشكر الله ونحمده على هذه النعمة وعلى هذا الخير الوفير والزخم الكبير الذي لم يوفر في طريقه أسعار السلع الاستهلاكية الضرورية والخضروات والفواكه والأدوية والعقارات.. زيادة عدد المخالفات التموينية والصحية والبنائية... ومسلسل البشائر يستمر بالانهمار علينا في كل صباح رفع الدعم عن المشتقات النفطية، رفع أسعار الكهرباء، رفع الضرائب، زيادة عدد ساعات تقنين الكهرباء وقطع الماء، زيادة في عدد الحفر والجور في كل الشوارع العامة والفرعية، زيادة في حجم كتل القمامة المتجمعة ومدة بقائها في زوايا هذه الشوارع... زيادة عدد حوادث السير على الطرقات الدولية، زيادة في نسبة التصحر، زيادة في نسبة الفساد والهدر وعدد الفاسدين، زيادة في نسبة المصابين بفقر الدم والعاطلين عن العمل، زيادات بالجملة والمفرق... لتصل إلى حد الصدمة كما عبر البعض... طبعاً صدمة من الفرح الممزوج بالنشوة التي تجعلنا نرقص ونهلل ... وهل علينا قول غير ذلك أدام الله لنا هذه الحكومة وخططها وقراراتها وتصريحات وزرائها وتصرفاتهم التي ستعجل من دخولنا النعيم الأبدي.


الاغر

2007-08-22

اولا يتوجب على الحكومة العتيدة ان تعالج الفساد المستشري بتهريب مادة المازوت ولا نقصد المهربين الصغار انتبة............وثانيا اتوجة بسؤال الي السيد الدردري وارجو ان يجيب علية شخصيا هلى 12 الف ليرة سورية تكفيك انت ثمن فاتورة كهرباء وان فرضنا جدلا هل تكفيك الف ليرة شهريا ثمن مازوت في فصل الشتاء طبعا سيقول ان الالف ليرة هي فلرق الاسعار وان كان ذالك هل تكفي فرق الاسعار الف ليرة شهريا بدل عن الكهرباء والغاز والمازوت وافرق اجور تنقل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ والى متى تستخف الحكومة بلمواطن الى هذة الدرجة نحن عندنا في سوريا من الثروات الباطنية ما يذيد عن الدول المجاورة مرات ومرات اين هي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي