أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أردوغان يتوعد بنشر المزيد من الأدلة عن مقتل "خاشقجي"‏

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان - الأناضول

أعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" اليوم الأربعاء، أن بلاده ستعلن عن الأدلة الجديدة التي يتم التوصل إليها ‏حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، للرأي العام العالمي، بشكل فوري‎.‎

تصريح أردوغان هذا جاء في كلمة ألقاها خلال مشاركته في ندوة دولية أقيمت في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، ‏بعنوان "من شورى الدولة إلى المحكمة العليا‎".

وأوضح "أردوغان" أنّ التحقيقات حول مقتل خاشقجي لم تنتهِ بعد، وأن بلاده تقوم بالتفتيش وجمع الأدلة‎.‎

وأضاف الرئيس التركي أن العالم يتابع قضية مقتل خاشقجي عن كثب‎.‎

من جهة أخرى قال رئيس المجلس الأوروبي "دونالد تاسك": "إن مصلحة أوروبا الوحيدة هي الكشف عن كافة ‏التفاصيل المتعلقة بقضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بغض النظر عمّن يقف خلفها".‏

جاء ذلك في كلمة له ألقاها في الجمعية العامة للمجلس، اليوم الأربعاء، حيث وصف قتل خاشقجي بـ"الصادم".‏

وأضاف "إن قتل خاشقجي جريمة مروعة وأي ازدواجية (في الموقف الأوروبي) في هذا الصدد تجلب لنا العار".‏

وأردف "ليس من وظيفتي البوح بمن يقوم بحماية مصلحة من، ولكني واثق من شيء واحد، وهو إن مصلحة أوروبا ‏الوحيدة هي الكشف عن كافة التفاصيل المتعلقة بالقضية بغض النظر عمّن يقف خلفها، وأدرك مدى حساسيتكم وعزيمتكم، وأعتقد أنكم لن تسمحوا لأوروبا أو أي من الدول الأعضاء أو المؤسسات بالتدخل في أي لعبة غامضة". ‏

وبعد 18 يوما على وقوع الجريمة، أقرت الرياض، فجر السبت الماضي، بمقتل خاشقجي، داخل قنصليتها بإسطنبول، ‏لكنها قالت إن الأمر حدث جراء "شجار وتشابك بالأيدي"، وأعلنت توقيف 18 شخصا كلهم سعوديون للتحقيق معهم على ‏ذمة القضية، فيما لم توضح المملكة مكان جثمان خاشقجي. ‏‎
 ‎
غير أن الرواية الرسمية السعودية تلك قوبلت بتشكيك واسع من دول غربية ومنظمات حقوقية دولية، وتناقضت مع ‏روايات سعودية غير رسمية، منها إعلان مسؤول سعودي، في تصريحات صحفية، أن "فريقا من 15 سعوديا، تم ‏إرسالهم للقاء خاشقجي، في تشرين الأول أكتوبر، لتخديره وخطفه قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم". ‏

وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي مسؤولين بارزين من مناصبهم، بينهم نائب رئيس الاستخبارات "أحمد ‏عسيري"، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وقرر تشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، ‏لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة. ‏

وأمس الثلاثاء، أكد أردوغان على وجود "أدلة قوية" لدى بلاده على أن جريمة قتل خاشقجي "عملية مدبر لها وليست ‏صدفة"، وأن "إلقاء تهمة قتل خاشقجي على عناصر أمنية لا يقنعنا نحن ولا الرأي العام العالمي".‏

زمان الوصل - رصد
(49)    هل أعجبتك المقالة (49)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي