أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خاشقجي في لقائه الأخير.. السعودية تتمنى بقاء بشار لكن من دون إيران

الصحفي السعودي "جمال خاشقجي"

في لقاء تلفزيوني لم يُبث بعد، اعتبر الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" أن بلاده لم تعد لاعبا أساسيا في سوريا، مشيرا إلى أنها تريد من الولايات المتحدة إخراج إيران من البلد الذي شهد خامس ثورات الربيع العربي بعد تونس، مصر، ليبيا واليمن. 

ولفت في اللقاء الذي يبثه "تلفزيون سوريا" حصريا لأول مرة غدا الجمعة، إلى أن السعودية تتمنى بقاء بشار الأسد لكن من دون إيران.

كما استعرض "خاشقجي" أهم الأخطاء التي ارتكبتها السعودية في سوريا، وقال إن الرياض لم تتحمس للتغيير في سوريا، الذي كان سيجلب الحرية والديمقراطية، وذلك بسبب توجسها الدائم من صعود الإسلام السياسي.

وقال الصحفي الذي اختفى بعد دخول قنصلية بلاده في اسطنبول "إن السعودية لم تتعاون مع الأتراك الذين كانوا حلفاءها الطبيعيين، فهي كانت تنازع قطر هناك، وهذا ما دفعت ثمنه الرياض والثورة السورية، فاستقرار إيران في سوريا مضر جداً بمصالح الرياض الاستراتيجية".

وأشار خاشقجي إلى التشابه بين الموقف السعودي والمصري تجاه ثورات الربيع العربي، وهو "الإيمان ببقاء الأنظمة القديمة، وإعادة تأهيلها".

وعن المواجهة الإيرانية- الإسرائيلية في سوريا، استبعد الصحفي السعودي قيام إسرائيل بمهمة اقتلاع إيران من هناك، وحث الدول العربية التي لا تريد استقرار إيران في سوريا على احتضان الثورة السورية والقتال معها دبلوماسيا وعسكرياً.

ويرى خاشقجي أن الثورة السورية لم تنتهِ مثلما الثورة المصرية والليبية لم تنتهِ أيضاً. فالنظام -على حد قوله- مازال مطالباً بتوفير الحريات وتوفير الاستحقاقات الحياتية للمجتمع السوري الذي يقبع تحت سيطرته واحتلاله، وبشار الأسد لن يحكم سوريا إلا كمحتل.



زمان الوصل - رصد
(44)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي