أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

آلة النظام أقعدته عن العمل لكن عزيمته قادته لصناعة مراجيح الأطفال

شاهد الفيديو أدناه

محمد السليمان من منطقة جبل الزاوية بريف ادلب اصيب في قصف للطيران الأسدي، أدى لكسور في الحوض، والفخذ والرأس، مما افقده قدرته على الحركة، والعمل.

السليمان لديه طفلان معاقان، 5 سنوات و 7 سنوات، مما يزيد حمله، فهو بحاجة لعمل ودخل، لتأمين قوت عائلته، إضافة لعلاج ولديه، ذاك العلاج غير المتوفر في المناطق السورية، وخاصة في ظل ما تعانيه من حرب، فيما تتعثر إمكانية السفر الى الخارج أيضا. السليمان طرق أبواب الجمعيات والمنظمات المعنية، ولكن بلا جدوى.

وفي ظل تكاتف الظروف ضده، وبحثه المستمر عن حلول، توصل أخيرا الى صناعة "مراجيح" الأطفال، من أنابيب بلاستيكية، ورغم أن هذا العمل ليس سهلا، لكنه الأنسب بالنسبة لحالة السليمان، أما الدخل الذي يؤمنه فلا يسد الرمق، ومجموع ما يحصل عليه في شهر، قد لا يكفيه لمصروف يومين، لطعام طفليه، السليمان بحاجة لمساندة، ليستطيع الاستمرار. في ظرف معيشي صعب، وحالة صحية صعبة.



زمان الوصل tv
(36)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي