أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ميدان "تقسيم" في إسطنبول.. تاريخ وثقافة وأسواق تجارية

ميدان تقسيم.. قلب إسطنبول النابض

منذ قرون مضت، تحظى منطقة تقسيم في مدينة إسطنبول التركية بأهمية ومكانة كبيرة، فقد كانت قديما منطقة لتوزيع (تقسيم) المياه على أحياء ومناطق المدينة، ومن هنا جاء الاسم. كما كانت تقع بالقرب منها ثكنة عسكرية عثمانية.

حاليا، بات ميدان تقسيم، قلب إسطنبول النابض، مكانا هاما يقصده الزائرون والسائحون، حيث يجدون فيه التاريخ القديم ممتزجا بالثقافة المعاصرة، إضافة لتلبية حاجتهم من التسوق.

وتضم المنطقة مجموعة من الأماكن التاريخية المهمة، فضلا عن الأسواق التجارية، وحاليا جارٍ بناء مسجد كبير فيها.

وبالنظر إلى تلك المكانة الكبيرة، لا تهدأ الحركة في ميدان تقسيم وشارع الاستقلال المتفرع منه، ما بين سائح ومتسوق ومشارك في فعالية ثقافية.

ويتضمن الميدان سوقا يشهد فعاليات ومعارض فنية وأنشطة للأطفال ومعارض كتب وأخرى للأعمال اليدوية، ويندر أن يكون السوق خاليا من أي فعاليات، ما يزيد من حيوية المكان.

كما يضم الميدان نصبا تذكاريا للجمهورية التركية وعيد التحرير والنصر، وهو من تصميم الفنان الإيطالي بيترو كانونيكا، وعادة ما يتجمع الناس لالتقاط الصور أمامه.

كما يوجد في المنطقة عدد كبير من الفنادق والمحال التجارية والمكتبات، فضلا عن مقاه ومطاعم متنوعة الأذواق والمذاقات. ومع تزايد أفراد الجالية العربية في إسطنبول، بات للمطاعم العربية تواجد هناك أيضا.

شارع الاستقلال، يمتد من ميدان تقسيم وصولا لمنطقة قره كوي، وهو شارع قديم يمر فيه ترام يعود لنحو مئة عام، وهو من أقدم الترامات في المدينة، فيما تتواجد أزقة ضيقة قديمة على أطراف الشارع ونهايته تعود بالزائر لعبق التاريخ.

كما أن أغلب البيوت والمباني الموجودة بالشارع يعود عمرها لأكثر من مئة عام، ومن أبرزها الكنيسة المقببة وجامع حسين آغا المقابل لها.

كذلك، يتضمن الشارع مراكز دبلوماسية وقنصليات لعدة دول كهولندا وروسيا، فضلا عن مراكز خدمية، وفنادق تستضيف أهم المؤتمرات الدولية.

وجرت العادة أن يتخذ العازفون مكانا لهم في هذا الشارع، وأحيانا تعزف فرق موسيقية ألحانها هناك مقدمة فقرات ممتعة وجميلة للزائرين.

ويتضمن شارع الاستقلال ثانوية "غالاطة" الشهيرة ببنائها المتميز، وتقع بمنتصف الشارع الذي يستضيف أيضا متحف الشمع الشهير "مدام توسو"، الذي افتتح منذ نحو عامين، ويتضمن تماثيل شمعية لمختلف مشاهير تركيا والعالم.

وتتصل منطقة تقسيم بمناطق مهمة أخرى مثل حي "نيشان تاشي" الراقي والشهير بإسطنبول، ومنطقة "عثمان بي" التجارية الشهيرة أيضا، وصولا إلى منطقة "مجيدية كوي"، التي تعتبر من أكثف المناطق التجارية في المدينة، نظرا لكثرة الشركات التركية والأجنبية العاملة في تركيا بتلك المنطقة.

ومن أهم ما يميز المنطقة أنها تطل على مضيق البوسفور، ما أكسبها إطلالة مميزة يمكن من خلالها رؤية الجانب الآسيوي من إسطنبول.

الاناضول
(116)    هل أعجبتك المقالة (78)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي