أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رجال أعمال عالميون يجمدون علاقاتهم مع السعودية بسبب خاشقجي

برانسون - ارشيف

 يعيد رجال أعمال عالميون تقييم علاقاتهم مع المملكة العربية السعودية، ما يكثف الضغوط على الرياض للإفصاح عما حدث للكاتب المعارض جمال خاشقجي، الذي اختفى بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول.

فقد جمد الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون علاقاته التجارية مع السعودية، وقال دارا خسروشاهي - الرئيس التنفيذي لشركة (أوبر)- إنه قد يغيب عن مؤتمر استثماري كبير في الرياض هذا الشهر وسط تقارير تفيد بأن خاشقجي ربما يكون قد قتل في القنصلية السعودية في اسطنبول.

وقال برانسون في بيان "ما يزعم أنه حدث في تركيا حول اختفاء الصحفي جمال خاشقجي، إذا كانت هذه التقارير صحيحة، فإنها ستغير بوضوح قدرة أي منا في الغرب على التعامل مع الحكومة السعودية.

وأضاف برانسون، مؤسس مجموعة فيرجن ، إنه سيعلق مهامه في مشروعين سياحيين في المملكة العربية السعودية بينما يجري التحقيق. كما يجري مناقشات مطولة حول الاستثمار السعودي المقترح في شركتي الفضاء فيرجين غالاكتيك وفيرجين أوربت.

تواجه السعودية ضغوطا دولية متزايدة لتوضيح ما حدث لخاشقجي، كاتب عمود في الواشنطن بوست، حيث أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت من بين أولئك الذين يطالبون بإجابات هو هذا الأمر.

كان من المقرر أن يلقي خسروشاهي كلمة في مؤتمر "مبادرة مستقبل الاستثمار" الذي سيعقد بين في 23-25 أكتوبر/ تشرين أول الجاري بالعاصمة السعودية.

من بين المدعوين للمؤتمر، جيمي ديمون - الرئيس التنفيذي لبنك (جي بي مورغان)، ولاري فينك - رئيس مجلس إدارة شركة (بلاك روك)، ووزير الخزانة الأمريكي ستيف منوشين بالإضافة لعشرات آخرين.

قال خسروشاهي "أنا قلق للغاية بسبب التقارير الواردة حتى الآن حول جمال خاشقجي. نتابع الوضع عن كثب، وما لم تظهر مجموعة مختلفة من الحقائق، فلن أحضر مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار في الرياض."

ومن المتوقع حضور قادة أعمال بارزين حتى الآن؛ من بينهم جو كايسر - الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة سيمنس الألمانية.

وقال روبن زيميرمان، المتحدث باسم سيمنز، "نراقب الوضع عن كثب ولا يزال من المقرر مشاركة كايسر بالمؤتمر في الوقت الحالي."
وأعلنت صحيفة فاينانشيال تايمز، المدرجة ضمن الشركاء الإعلاميين في المؤتمر، انسحابها من مؤتمر بالسعودية.

وقالت فينولا ماكدونيل، رئيس قسم الاتصالات بالصحيفة، في تغريدة على (تويتر) "لن تشارك فاينانشيال تايمز في المؤتمر المقرر عقده بالرياض بينما لا تزال قضية اختفاء الصحفي جمال خاشقجي غامضة."

كما ألغت (سي إن إن) شراكتها بالمؤتمر، وقالت إن مذيعيها ومراسليها لن يقوموا بتغطية الحدث.

وانسحب أيضا أندرو روس سوركين، الذي يكتب مقالات بصحيفة نيويورك تايمز، أيضا من المؤتمر.

أ.ب
(20)    هل أعجبتك المقالة (25)

الهاشمي

2018-10-13

اسئلوا اتباع صدام عن مثرمة الكاظمية وحلبجة والانفال والحروب العبثية ودهاليز الاقبية والسجون والمقابر الجماعية واسئلوا بشار عن صيدنايا والكيمياويات ودمار سوريا واسئلوا اتباع القذافي عن جثث الضحايا التي رقدت لعقود في المجمدات- هؤلاء ستجدون كل افعالهم الدنيئة في شخص ولي العهد السعودي واكثر لو اصبح ملكا !!!.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي