أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دفعة رابعة من اللاجئين السوريين تغادر لبنان.. والعدد الأكبر من طرابلس

لاجئون سوريون يعودون من لبنان - جيتي

غادرت مجموعات من اللاجئيين السوريين مخيماتهم في مناطق لبنانية باتجاه الداخل السوري صباح اليوم الاثنين.‏

وواكب عودة اللاجئيين التي يصر لبنان على وصفها "بالطوعية" عناصر من الأمن العام اللبناني والمفوضية العليا ‏لشؤون اللاجئيين، إضافة إلى عناصر من الجيش والمخابرات اللبنانية وفرق إسعاف تابعة للصليب الأحمر اللبناني.‏

وتجمع اللاجئون قبل مغادرتهم في عدد من المراكز كان الأمن العام اللبناني قد أنشأها في كل من "طرابلس وعكار ‏والنبطية وشبعا وصيدا وعرسال"‏.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" بأن 200 لاجئ غادروا مخيمات عرسال منذ الثامنة صباحا، باتجاه نقطة التجمع الحدودية ‏للعبور نحو بلداتهم السورية، وذلك بعد التدقيق بمعرفة الأمن العام اللبناني الذي تولى تسجيل النازحين على لوائح ‏المغادرة وسهل عملية عبورهم.‏

وسجلت مدينة طرابلس نسبة المغادرين الأكبر بحسب ما أكد رئيس شعبة معلومات الأمن العام في الشمال العقيد "خطار ‏ناصر الدين" لمواقع إلكترونية لبنانية.‏

وأضاف "خطار" أن "العدد الكبير الذي انطلق اليوم سببه الرئيسي التعاطي الإنساني من جانب عناصر الأمن العام مع ‏قضية النازحين وهذا ما شجع هذا العدد الاضخم من العائدين على شد الرحال للعودة".

وأضاف بأن هذه العائلات المغادرة من طرابلس والتي مضى على وجودها في لبنان أكثر من سبع سنوات توجهت الى ‏مدينة حلب السورية مع أغراضها الشخصية حيث تم تأمين كل الخدمات اللوجستية والخدماتية.‏

وسجلت مراكز التجمع مغادرة 50 لاجئ من منطقة "النبطية" و40 من "شبعا" و25 من "صيدا".‏

ويعاني اللاجئون السوريون في المخيمات اللبنانية العديد من الضغوط والمضايقات الأمنية والاقتصادية من قبل البلد ‏المضيف التي تعتبر أحد أهم أسباب عودة البعض منهم لبلدهم الأم مكرهين لا مخيرين بحسب ما تشير إليه تصريحات ‏اللاجئين في المخيمات اللبنانية.‏

زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي