أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجموعة مسلحة لتلميذات من "سراقب".. المانطو والشال أو الطرد

تعاني معظم مدارس مدينة إدلب وريفها من نقص كبير في المستلزمات المدرسية

أقدمت مجموعة مسلحة تابعة لفصيل "حراس الدين" على مهاجمة مدرسة "العروبة" الابتدائية في مدينة "سراقب" بريف ادلب الشرقي، والتهديد بإغلاق المدرسة في حال عدم تغيير لباس التلميذات فيها.

وقال مصدر، رفض الكشف عن اسمه من داخل مدرسة العروبة، لـ"زمان الوصل" إن مجموعة تابعة مسلحة تابعة لفصيل "حراس الدين"، اقتحمت مؤخرا مدرسة "العروبة" في "سراقب"، وطلب عناصرها من تلميذات الصف الخامس الابتدائي أم يلبسن "مانطو" أسود وشال، وهددوا كل من تأتي دون اللباس المذكور بالطرد من المدرسة.

وأشار المصدر إلى أن المدرسة الابتدائية المذكورة، تقع في أفقر أحياء مدينة "سراقب"، حيث يعيش معظم سكانه دون أي مردود مادي يذكر، الأمر الذي جعل عشرات الأطفال يمتنعوا عن الذهاب إلى المدارس كون المصاريف والاحتياجات مكلفة.

من جهة أخرى، قامت تربية إدلب الحرة بوضع إدارة ثانوية البنات في "سراقب" أمام ثلاثة خيارات (اعتماد مناهج نظام الأسد القديمة، اعتماد مناهج نظام الأسد الجديدة، تفسيم المدرسة إلى شعب (نظام وائتلاف) وإحضار كادرس تدريسي خاص بمناهج الائتلاف للمدرسة.

ولقي قرار مديرية "التربية الحرة" غضبا واستياءً كبيرين من إدارة المدرسة والمدرسين والطالبات فيها، حيث إنهم رفضوا تدريس مناهج نظام الأسد في المدرسة، مفضلين التدريس بالمجان رداً على قول التربية إنها لا تستطيع تأمين رواتب للكادر التدريسي.

تجدر الإشارة إلى أن معظم مدارس مدينة إدلب وريفها، تعاني من نقص كبير في المستلزمات المدرسية (كتب، ألواح، مقاعد دراسية)، الأمر الذي يتوجب على مديرية "التربية الحرة" في إدلب تأمينه بداية ثم التطرق لمواضيع أخرى حسب رأي الكوادر التدريسية في إدلب وريفها.

زمان الوصل
(96)    هل أعجبتك المقالة (143)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي