أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد بلاغ مثير للجدل.. الأسد يطيح بدرغام


أصدر رأس النظام السوري بدمشق، بشار الأسد، مرسوماً أطاح بموجبه، بـ "دريد درغام"، حاكم مصرف سورية المركزي، منذ منتصف العام 2016.

وعيّن الأسد، حازم يونس قرفول، حاكماً لمصرف سورية المركزي، بدلاً من درغام.

وحسب الموقع الالكتروني للمصرف المركزي، فإن قرفول يشغل منصب النائب الأول لحاكم مصرف سوريا المركزي منذ عام 2014.

وقالت وسائل إعلام موالية، إن قرفول يحمل دكتوراة في العلوم المالية والمصارف من جامعة مونتسكيو (بوردو 4) الفرنسية.

جاء قرار الأسد، بعد أيام من بلاغ أصدره المركزي، وأثار الكثير من الجدل، وأدى إلى بلبلةٍ في أسواق العملة والعقارات، داخل البلاد.

ويوم الثلاثاء الفائت، طالب المركزي مشتري القطع الأجنبي، في الفترة ما بين 13/3/2012 ولغاية 15/10/2012، بضرورة تقديم وثائق تثبت كيفية استخدامهم للقطع الأجنبي المُشترى. وإلا، فإن عليهم دفع الفرق بالليرة السورية، بين سعر الدولار اليوم، وبين سعره في الفترة المحددة من العام 2012.

وتسبب البلاغ المشار إليه، بانخفاض في سعر صرف الليرة السورية، وحركة بيع ملحوظة للعقارات في دمشق ومدن أخرى. وذلك قبل أن تهدأ تداعيات البلاغ، قليلاً.

ويعتقد مراقبون أن البلاغ المشار إليه كان السبب في الإطاحة بـ دريد درغام، الذي سبق أن انتقد سلفه، أديب ميالة، بشدة، وكان البلاغ الأخير في عهده، إجراءً بأثر رجعي، ضد إجراءات ميالة السابقة، قبل ست سنوات.

اقتصاد - احد مشاريع زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي