أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

كما يكرّم قتلى الشبيحة.. النظام يطلق اسم حنا مينة على إعدادية في "برزة"

في حي "بزرة" الدمشقي

لم يتأخر النظام في تكريم الراحل "حنا مينة"، حيث أعلنت وزارة تربيته عن إطلاق اسم الروائي الكبير على إحدى مدارس التعليم الأساسي في حي "بزرة" الدمشقي.

وجاء هذا التكريم بالتعاون مع محافظة دمشق حسبما جاء في بيان التربية الذي نشرته عدة وسائل إعلام محلية ومواقع تواصل على اعتبار أنه تكريم وإنجاز لشخص بحجم "حنا مينه" استفاد النظام من صمته على المذبحة السورية.

بيان الوزارة الذي امتدحت فيه طريقة تعاملها مع المبدعين السوريين مع شريكتها محافظة دمشق: (التربية ومحافظة دمشق تعملان منذ سنوات قليلة على إطلاق أسماء عدد من المبدعين السوريين على عدد من مدارس التعليم الأساسي والمرحلة الثانوية).

أيضاً تربية النظام لم تكتف بالتكريم المعلن لقامة أدبية سورية عالية كما وصفتها بل عمدت إلى ضم بعض من إرثه في منهاج اللغة العربية: (المناهج التربوية تضم بعضاً من إرث مينة الأدبي بما يتناسب والمراحل المدرسية، من ذلك منهاج اللغة العربية في المرحلة الثانوية الذي بدأ العمل به في العام الماضي).

وأما هذا البعض فهو ما يثير الضحك والمرارة في آن واحد: (حيث تضمّن المنهاج مشهداً سردياً من رواية مينة (المصابيح الزرق)، بالإضافة إلى تقدير مكانته في إحدى الوحدات الدرسية من منهاج الصف الثالث الثانوي).

"حنا مينة" الذي رحل قبل أكثر من شهر عن 94 عاماً وأنجز أربعين رواية ترك رحيله أصداء مختلفة، حيث اعتبر كثيرون صمته محاباة للنظام المجرم ولا تليق بمبدع كبير حارب الظلم في الرواية وصمت عنه في الواقع، وآخرون رأوا أنهم يجب عدم تحميل رجل بهذا السن عناء مواجهة نظام وحشي.

ناصر علي - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي