أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

روسيا تكشف ملابسات إسقاط الطائرة وتحمل المسؤولية الكاملة لإسرائيل

إيل–20

حملت وزارة الدفاع الروسية إسرائيل مسؤولية إسقاط الطائرة ‏‎"‎إيل-20"، معتبرة تصرفات الطيارين ‏الإسرائيليين تدل على عدم مهنيتهم أو على إهمال إجرامي‎.

وقال المتحدث باسم الوزارة، اللواء "إيغور كوناشينكوف" اليوم الأحد في مؤتمر صحفي خاص، عرض خلاله ‏تفاصيل التحقيق في الحادثة، إن ممثّلة قيادة القوات الجوية الإسرائيلية برتبة عقيد أبلغت قيادة مجموعة القوات ‏الروسية في سوريا عبر قناة الاتصال لمنع التصادم العسكري بالضربة القادمة على مواقع سوريا، ووكان البلاغ ‏يكمن في أن إسرائيل سوف تُغير على مواقع متواجدة في شمال سوريا في الدقائق القريبة القادمة‎.‎

وأضاف "كوناشينكوف": "بمرور دقيقة واحدة، في الساعة الواحدة والدقيقة الأربعين شنّت أربع مقاتلات ‏إسرائيلية إف–16 غارات جوية على منشآت صناعية في محافظة اللاذقية بقنابل موجّهة من طراز جي بي يو-‏‏39‏‎".

وتابع المتحدث الروسي: "هكذا يتبيّن أن الطرف الإسرائيلي قام بإخبار مجموعة القوات الروسية بتنفيذ عمليته ‏العسكرية ليس بشكل مسبق بل تزامنا مع بدء الغارات، وهذه الأعمال تعتبر انتهاكا مباشرا للاتفاقيات الروسية ‏الإسرائيلية الموقّعة في عام 2015 للحيلولة دون وقوع حوادث تصادم بين قوات الجانبين في سوريا‎".

وذكر "كوناشينكوف" أن ممثّلة هيئة الأركان العامة للقوات الجوية الإسرائيلية أخبرت الطرف الروسي خلال ‏المفاوضات عبر قناة الاتصال لمنع التصادم العسكري في الأجواء بأن الأهداف، التي كان من المخطّط ضربها ‏خلال طلعة الطيران الإسرائيلي تقع في شمال سوريا، مضيفا أن قائد طاقم الطائرة الروسية إيل–20 التي كانت ‏تحلّق فوق شمال سوريا حصل على تعليمات تنصّ على مغادرة منطقة تنفيذ المهمّة والتوجّه جنوبا للعودة إلى ‏القاعدة"‏‎.‎

وقال إن "القوات الجوية الإسرائيلية لم تشن غاراتها في المناطق الشمالية بل في ريف اللاذقية التي تُعدّ محافظة ‏سورية غربية، تقع في منطقة الساحل".

وأوضح أن التضليل الذي قامت به الضابطة الإسرائيلية بشأن منطقة غارات المقاتلات الإسرائيلية لم يمنح ‏الطائرة الروسية إيل–20 فرصة الخروج إلى منطقة آمنة، مضيفا أنه لم يتمْ الإبلاغ بمكان تواجد المقاتلات ‏إف–16 الإسرائيلية‎.‎

وأضاف: "بعد عرض مفصل لكافة ملابسات الحادث، المعلومات الموضوعية المقدّمة تدل على أن تصرفات ‏طياري المقاتلات الإسرائيلية، والتي أدت إلى مقتل خمسة عشر جنديا روسيا، تدل إما على عدم مهنيتهم، أو على ‏الأقل، على الاستهتار الإجرامي‎".

وتابع قائلا: "لذلك نعتبر أن الذنب في كارثة الطائرة الروسية إيل–20 يقع تحديدا وبشكل كامل على القوات ‏الجوية الإسرائيلية وعلى هؤلاء الذين اتخذوا قرارا بتنفيذ مثل هذا النشاط‎".

زمان الوصل - رصد
(16)    هل أعجبتك المقالة (17)

سامر

2018-09-23

الروس لايعلمون من اسقط الطائرة وهم اغبى حين يوضحون حادثة الاسقاط.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي