أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

المفوضية تحرم 8 آلاف عائلة سورية من المساعدات

محلي | 2018-09-19 22:24:28
المفوضية تحرم 8 آلاف عائلة سورية من المساعدات
   أطفال من مخيمات عرسال في مواجهة عاصفة ثلجية العام الماضي - زمان الوصل
عبد الحفيظ الحولاني - زمان الوصل
حجبت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في لبنان مساعداتها الغذائية والمالية عن نحو 8 آلاف عائله سورية.

ووجهت المفوضية ابتداء من أمس الأول (17 أيلول سبتمبر الجاري) رسائل نصية عبر الهاتف تتضمن حرمان شريحة كبيرة من اللاجئين السوريين من مساعداتها المالية والغذائية في لبنان.

وجاء في نص الرسالة التي وجهتها المفوضية "نأسف لإعلامك في تشرين الثاني ستتوقف عن تلقي ال 260,000 ليرة لبنانيّة، ستتلقى المساعدة الاخيرة في تشرين الأول 2018، ما زلت مسجلا لدى المفوضيّة. الرجاء الاحتفاظ بالبطاقة الحمراء. للاستفسار من كافة الأراضي اللبنانيّة الرجاء الاتصال على 01594250 من 8 صباحا حتى 8 مساء".

وفندت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين رسائل فصلها هذه، والتي تسببت بحرمان آلاف العوائل اللاجئة في المخيمات اللبنانية من المساعدات المالية اليسيرة التي تقدمها لهم بقولها "إن المساعدة الماليّة في لبنان والمقدّمة من قبل المفوضيّة وبرنامج الأغذية العالمي قد خصصت لمساعدة العائلات اللاجئة الأكثر ضعفاً على المستويين الاقتصادي والاجتماعي بهدف تلبية احتياجاتهم الأساسيّة".

وتتلقى العائلات المؤهلة بحسب تصريحات رسمية للمفوضية مبلغاً وقدره 260،000 ليرة لبنانيّة (ما يعادل 173.5 دولار) شهريّا"، بالإضافة إلى مبلغ وقدره 27 دولار للشخص الواحد يقدمه برنامج الأغذية العالمي. 

في حين تتلقى عائلات أخرى مبلغ 27 دولار للشخص الواحد يقدمه برنامج الاغذية العالمي.

وبالتالي فإن المعلومات في هذا السياق بحسب المفوضية تتعلق فقط بالمساعدة التي تقدمها المفوضية وبرنامج الأغذية العالمي، ولا تشمل بالتالي المساعدات التي تقدمها منظمات إنسانية أخرى.

وتعمل المفوضيّة العليا لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي في لبنان، بحسب ما توضحه نشرات التوعية التي ترسلها بين الحين والآخر للاجئين المسجلين على سجلاتها عبر رسائل نصية على تحديد العائلات الأكثر ضعفاً على المستويين الاقتصادي والاجتماعي ومساعدتهم.

وتعتبر المفوضية أن أكثر الفئات ضعفا هي في الغالب العائلات التي ليس لديها القدرة على تغطية الاحتياجات الأساسية للعائلة، مثل الغذاء والرعاية الصحية والأدوية والإيجار، حسب المنشورات التعريفية والتوعية التي تبثها عبر رسائلها.

وكانت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في لبنان قد حذرت في وقت سابق بأن التغيير في المساعدة سيحصل في شهر تشرين الثاني نوفمبر/2018، على أن يتم لاحقا إرسال رسائل للعائلات التي ستتلقى المساعدة الماليّة و/أو الغذائيّة بدءا من شهر تشرين ثاني نوفمبر.

وأوضحت المفوضية أنها لم تقلص وبرنامج الأغذية العالمي العدد الإجمالي للعائلات التي تحصل على المساعدات الماليّة، ولكنها تعطي الأولوية لأولئك الذين يتم تحديدهم في الوقت الحالي باعتبارهم من الفئات الأكثر ضعفاًً.

وبالتالي فإن أعداد العوائل المستفيدة من مساعدة 260 ألف ليرة لبنانية لن يتغير. 

والذي سيتغير فقط هو العائلات التي سيتم منحها لها.

وتعاني معظم العائلات السورية اللاجئة في لبنان أوضاعا مادية وصحية واقتصادية وتعليمية كارثية مع اقتراب حلول فصل الشتاء.

وكانت المفوضية العليا في تقريرها الرسمي الصادر شهر كانون الثاني يناير/2017 قد صنفتهم باللاجئين الأكثر فقرا في العالم وأن نسبة 58 % من الأسر السورية في لبنان تعيش في فقر مدقع (بأقل من 2.87 دولار أميركي للشخص الواحد في اليوم).
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
لأنه تطوير روسي.. الولايات المتحدة تطالب بالتحقيق في تطبيق "FaceApp"      إعداما في "صيدنايا".. النظام يرفع أعداد ضحايا "المصالحة" من أبناء القلمون      سوريو تركيا وسواها.. خوف وحيرة الأيام القادمة*      مدعون يسقطون دعوى بالاعتداء الجنسي ضد الممثل الأمريكي كيفن سبيسي      الأرشيف العثماني ينفض الغبار عن تاريخ مقبرة بريطانية بلبنان (تقرير)      السلطات التركية تتحايل على اللاجئين السوريين لترحيلهم إلى سوريا      مشفى "الباسل" بطرطوس.. مقطع يوثق تحول مكان خروج جثث قتلى النظام إلى مكب للنفايات      ربط أدمغة البشر بالحواسيب.. ربما العام المقبل