أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

180 شركة إيرانية تغزو السوق السورية

كثفت إيران مؤخراً من جهودها للحصول على حصة كبيرة من سوق إعادة الإعمار في سوريا، في أعقاب الموقف الدولي الرافض لوجودها عسكرياً، حيث أرسلت مندوبين عن 180 شركة في شتى المجالات، ليبحثوا مع مسؤولي النظام القطاعات الاقتصادية والاستثمارية التي يريدون العمل بها.

واعترف النظام، من جهته، بوجود هذه الشركات الإيرانية، وكشف عن جانب من مباحثاته معها، مشيراً إلى أنه قدم لها عروضاً للعمل وفق مبدأ التشاركية، في المشاريع التي ينوون تنفيذها على الأراضي السورية.

كما كشف معاون وزير الإسكان التابع للنظام، عن محادثات مطولة جرت بين الوزير وبين المستشار الاقتصادي في السفارة الإيرانية في دمشق، محمد ماجدي، انتهت إلى الاتفاق على أن تكون التشاركية مع الشركات الإنشائية العامة التابعة للوزارة في مختلف المشروعات. وتم التركيز على مشروعات البناء والسدود ومحطات المعالجة والكهرباء لتنفيذ هذه المشروعات عبر التشاركية وخاصة خلال العام القادم 2019.

ووفقاً لقانون التشاركية الذي أصدره النظام في العام 2016، فإنه تنحصر مهمة الدولة، في الإشراف على تنفيذ المشاريع التي يتم الاتفاق عليها مع الشركات الخاصة، غير أن ملكية هذه المشاريع تعود بالكامل لهذه الشركات، وفق مدد زمنية قد تصل إلى نصف قرن أو أكثر، بحسب عقد التشاركية الموقع بين الطرفين.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(9)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي