أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

نحو 4 آلاف طفل ضحايا تحرش القساوسة في كنائس ألمانيا

1670 من رجال الدين في الكنيسة في ألمانيا ارتكبوا بعض أنواع ‏الاعتداءات الجنسية

أوضح تقرير مسرب أن قساوسة في الكنيسة الكاثوليكية في ألمانيا تحرشوا بآلاف الأطفال خلال الفترة ما بين عامي ‏‏1946 و2014.‏
وجاء ذلك في التقرير الذي أعدته ثلاث جامعات ألمانية لصالح الكنيسة نفسها وسرب إلى وسائل إعلام قبل موعد نشره ‏الذي كان مقررا في 25 من الشهر الجاري.‏

ويوضح التقرير الذي نشرته مجلة "دير شبيل" أن 1670 من رجال الدين في الكنيسة في ألمانيا ارتكبوا بعض أنواع ‏الاعتداءات الجنسية ضد ما يزيد على 3677 طفلا وقاصرا.‏

وأكد المتحدث باسم الكنيسة أنها تشعر بالاستياء والعار من نتائج التقرير.‏

واستخدمت الجامعات الثلاث نحو 38 ألف وثيقة من 27 كنيسة في ألمانيا وتوصلت لنتيجة مفادها أن الانتهاكات الجنسية ‏من رجال الكنيسة قد تكون أكبر من ذلك بكثير، حيث إن أغلب الوثائق التي تدون هذه الانتهاكات تم إخفاؤها أو التلاعب ‏بها.‏

وبحسب "بي بي سي" يعد التقرير الألماني أحدث حلقة من سلسلة طويلة من الوقائع التي تورط فيها رجال الكنيسة ‏الكاثوليكية في انتهاكات جنسية بحق الأطفال في مختلف انحاء العالم.‏

وبحسب الدراسة الجديدة، لم يحقق إلا مع 38 في المائة من مرتكبي هذه الاعتداءات، وواجه معظمهم إجراءات عقوبات ‏تأديبية مخففة. وتقول وسائل إعلام ألمانية إن واحدة من كل ست حالات منها كانت اغتصاب.‏

وأشارت الدراسة إلى أن أغلب الضحايا كانوا من الصبيان وأكثر من نصفهم كانوا في الثالثة عشرة من العمر أو اقل. ‏

وفي آب أغسطس، أدان البابا "فظائع" الانتهاكات الجنسية بحق الأطفال في رسالة وجهها إلى الرومان الكاثوليك في العالم الذين ‏يبلغ عددهم نحو 1.2 مليار نسمة.‏

وكالات
(14)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي