أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دير الزور.. عائلات عناصر من التنظيم تسلم نفسها و"قسد" تستعد لبدء معركة "هجين"

أرشيف

سلّم أفراد 50 عائلة لعناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" الليلة الماضية أنفسهم لميليشيات "قسد" قبيل بدء معركة "هجين" شرق دير الزور، فيما اندلعت اشتباكات بين رتل عسكري للميليشيات المدعومة أمريكيا مع أهالي بلدة "غرانيج".

وقال الناشط "تاج العلاو" إن أفراد نحو 50 من عوائل مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" سلموا أنفسهم لميليشيات "قسد" على أطراف مدينة "هجين" عقب اشتداد الغارات الجوية وقصف التحالف الدولي بالمدفعية والصواريخ في إطار التمهيد للهجوم البري على أهم معاقل التنظيم في دير الزور.

وأوضح الناشط أن العائلات نقلت عبر شاحنات إلى حقل "التنك" النفطي، فيما يحاول مئات المدنيين العالقين في مناطق سيطرة التنظيم المحاصرة على ضفة الفرات اليسرى يحاولون الفرار إلى مناطق سيطرة ميليشيات "قسد" أو نحو القرى شرق "هجين" هربا من القصف المكثف.

وحاول مسلحو "قسد" الليلة الماضية التقدم نحو "هجين" على محور "الحوامة"، لكن عناصر التنظيم أوقفوا المتقدمين بمفخختين، رغم التمهيد الناري الكثيف جواً وبراً، وفق الناشط.

في سياق متصل قتل عنصران من "قسد" نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسياراتهما قرب حقل "التنك" النفطي، وفق نشطاء.

وأعلن ناطقون باسم "قسد" إنهم سيعقدون مؤتمرا صحفيا في مدينة "الشدادي" صباح الثلاثاء للإعلان رسميا عن انطلاق معركة السيطرة على مدينة "هجين" وريفها ضمن المرحلة الأخيرة لحملة "عاصفة الجزيرة" العسكرية التي بدأت قبل أكثر من عام.

من جهة أخرى اشتبك بعض أهالي بلدة "غرانيج" مع رتل عسكري لميليشيا "قسد" قرب "زل الغناش" بعد مشادة كلامية بين الطرفين خلال سيره باتجاه جبهات "هجين"، وانتهى الاشتباك باعتقال مجموعة من الأشخاص بينهم طفل بعمر 11 عاما، حسب مصادر أهلية.

زمان الوصل
(34)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي