أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

باص يدهس امرأة والإسعاف يصل بعد نصف ساعة"يؤكد وفاتها"ويعود

توفيت امرأة دهسا تحت عجلات حافلة قديمة عصر اليوم أثناء محاولتها العبور مع ابنها الصغير في حي "صلاح الدين " بمدينة حلب .

وعلم عكس السير أن الضحية تدعى " ماجدة كلاف " وتبلغ من العمر 45 عاما وهي من سكان الحي وبالكشف الطبي تبين أن سبب الوفاة يعود إلى النزيف الدماغي الحاد الناتج عن الحادثة " .

وقال شاهد عيان: " حوالي الساعة الثالثة والربع تقريبا كانت السيدة وابنها يحاولان عبور الشارع عندما  صدمت بزاوية الباص وسقطت أمام عجلاته دون أن يشعر بها السائق الذي استمر بالتقدم فوق جسدها ".

وتابع" عندها صرخنا جميعا من أجل أن يتوقف لكنه توقف بعد فوات الأوان ، وكان من الممكن أن تدهسها العجلات الخلفية أيضا ".

وقال "أبو محمد" من سكان الحي وهو من سحب الطفل بعيدا عن الحافلة  : " الحافلة كانت متوقفة لإنزال أحد الموظفين بعد نهاية دوامهم ومن المؤكد بأن السائق كان تركيزه على الباب الخلفي ولم يشعر بأنه قد صدم المرأة ودهسها إلا بعد أن صرخ الناس ، لقد كان منظرا مريعا جدا " .

وذكر مواطنون من الحي أن السيدة بقيت ممدة على الأرض  لمدة حوالي نصف ساعة حتى جاءت سيارة إسعاف وعمد طبيب على تأكيد وفاتها وثم رحلت السيارة دون أن تحملها ، حيث عادت بعد مدة ونقلتها إلى الطبابة الشرعية بحلب .

في حين أبدى أطفال الحي حزنهم الشديد وتعاطفهم مع أهل السيدة .

وتناقل سكان الحي أقاويلا حول قيام السائق بتسليم نفسه ، حيث أكد بعضهم أن السائق قام بتسليم نفسه ، فيما  نفى آخرون  ذلك .

 

عمار دروبي - عكس السير
(5)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي