أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأسد يستنفر ما تبقى من طائراته في "عقدة مطارية" استعدادا لقصف إدلب وما حولها

أرشيف

علمت "زمان الوصل" أن قوات النظام جهزت مؤخرا "عقدة مطارية" رئيسية استعدادا لحملة عسكرية ضد الشمال السوري المحرر.

وأفاد مصدر مطلع أن العقدة تتألف من نسقين الأول ثلاثة مطارات هي "تيفور، الشعيرات، وكويرس"، والنسق الثاني يشمل مطارات "حماة، أبو الظهور، والنيرب"، إضافة إلى القاعدة الجوية الروسية في "حميميم" كمطار احتياطي لطائرات النظام.

وكشف المصدر، الذي تحفظ على ذكر اسمه أن قوات النظام بدأت منذ 25 آب أغسطس الجاري بتجميع أكبر عدد ممكن مما تبقى من الطائرات الحربية والمروحيات، استعدادا لحملة جوية محتملة على محافظة إدلب وما حولها من محافظات حماة وحلب واللاذقية في المناطق التي تسيطر عليها المقاومة السورية، وذلك بالتوازي مع استقدام حشود برية كبيرة مؤلفة من فلول قوات النظام، إضافة إلى الميليشيات الرديفة والميلشيات الشيعية التي تقودها إيران في سوريا.

وفي هذا السياق فقد علمت "زمان الوصل" أن النظام نقل معظم الطائرات الجاهزة من الفرقة الجوية "20"، وخاصة من مطاري "السين"، 
و"الضمير" إلى مطارات الفرقة الجوية "22" في "الشعيرات" و"تيفور" تحضيرا لبدء الحملة الجوية المتوقعة.

وتم نقل 4 طائرات "سوخوي 24" من مطار "السين" إلى مطار "تيفور" الذي يتمركز فيه "السرب 19 سوخوي24" ومن مطار "تيفور" و"الشعيرات" تتم تجربة هبوط طائرات "سوخوي 24" في مطار "حميميم" الذي يتمركز فيه سرب روسي من نفس الطراز "سوخوي24" مؤلف من 12 طائرة، حيث توجد القاعدة المادية واللوجستية الأساسية الروسية لهذا الصنف من الطائرات، وذلك في إطار محاكاة لنقل طائرات النظام بشكل سريع إلى مطار "حميميم" في حال تأكدت روسيا من أن الولايات المتحدة وبريطانية وفرنسا بأنها سوف توجه أي ضربة عسكرية لمطارات النظام.
وأفاد المصدر نفسه بنقل 3 طائرات "سوخوي 22" إلى مطار "الشعيرات" لتنضم إلى 5 طائرات "سوخوي 22م4" متمركزة هناك، وهي قوام "السرب 675"، ومن ثم تشكيل مفرزة جوية مؤلفة من 4 طائرات "سوخوي 22"، وإعادة تمركزها في مطار "النيرب" من أجل المناورة فيها بين مطاري "النيرب" و"كويرس" عند بدء عمليات القصف الجوي.

وتقتضي هذه العقدة المطارية تقديم الخدمات الفنية واللوجستية والعملية لكافة أصناف طائرات النظام التي سوف تشارك في العملية الجوية ضد قوى الثورة في إدلب وما حولها، وذلك من خلال تمركز مجموعات فنية من كافة الاختصاصات الجوية ولكافة أصناف الطائرات المشاركة من أجل استقبال الطائرات والمروحيات وإعادة تجهيز وتذخير أي صنف من طائرات ومروحيات النظام، بالإضافة إلى كون جميع مطارات هذه العقدة المطارية هي مطارات احتياطية وتبادلية لبعضها البعض عند بدء أي عملية جوية مرتقبة في شمال سوريا. 

وحسب المصدر فقد زودت قوات الاحتلال الروسي مطارات النظام في هذه العقدة المطارية بشحنة كبيرة من الذخائر الجوية من مختلف الأنواع والعيارات عبر ميناء طرطوس من أجل العمليات الجوية المحتملة في تلك المنطقة وخاصة مطاري "الشعيرات" و"تيفور" اللذين تتمركز فيهما القوة الجوية الضاربة للعقدة المطارية.

وأكد المصدر أن الحشد الجوي لطائرات النظام يتألف من 12طائرة "سوخوي 24" و12 طائرة "سوخوي 22" من طرازاتها المختلفة "م2م3م4"، بالإضافة إلى 4 طائرات "ميغ 23"، و20طائرة "ل39" معظمها يتمركز في مطارات "كويرس والنيرب والشعيرات وحماة"، فضلا عن أكثر من 10مروحيات من طرازات مختلفة وهي ما تبقى من مروحيات اللواء جاهزا، بعد أن كان عددها يتجاوز 200 مروحية من مختلف الطرازات قبل انطلاق الثورة.

المصدر كشف لـ"زمان الوصل" أن قيادة الأعمال القتالية الجوية لهذا التجميع الجوي أسندها النظام للمقر الموحد الشمالي في حمص بمساعدة المقر الساحلي وبإشراف ومتابعة مقر القاعدة الجوية الروسية في "حميميم" والتي يحق لها أن تناور في إعادة تمركز أي من الطائرات المشتركة في الحملة المرتقبة في مطارات العقدة المطارية المذكورة في مطارات النسق الأول أو الثاني تبعا للموقف المتشكل خلال مجرى الأعمال القتالية المرتقبة.

زمان الوصل
(38)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي