أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل طفل في الحسكة.. روايتان للجريمة والقاتل واحد

الطفل بشار محمد العبادي - زمان الوصل

أثارت حادثة قتل طفل على يد زوجة أبيه جدلا واسعا في مدينة الحسكة وعلى صفحات مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

وحسب الرواية المنتشرة أن الأهالي عثروا على جثة الطفل "بشار محمد العبادي" (7 اعوام) نتيجة انبعاث رائحتها بعد أيام من فقدانه في حي "النشوة شريعة" جنوبي مدينة الحسكة.

وذكر نشطاء أن رائحة الجثة ساعدت الباحثين عن الطفل بالعثور عليها مقطعة ومدفونة بمكب النفايات قرب المدينة، مشيرين إلى أن زوجة والده متهمة بقتل الطفل بعد أن تركه والده في منزلها بمنطقة "الشريعة" على أطراف حي "النشوة الغربية" قرب سكة الحديد.

وروت مصادر أهلية قصة مغايرة تقول إن زوجة والد الطفل ضربته بعصى على رأسه وخنقته حتى فارق الحياة بمنزلها، ووضعت جثته بكيس وأخفته في فناء المنزل لمدة 3 أيام، حتى كشفها ابنها الصغير (الأخ غير الشقيق للضحية) خلال نقلها للجثة لدفنها خارج المنزل بعد انبعاث رائحتها وأخبر الجيران، الذين اجتمعوا على صراخه حين شاهد حذاء أخيه وسارعوا لإبلاغ ميليشيا "آساييش" الكردية بالجريمة.

وقالت المصادر لـ"زمان الوصل" إن فرع "الجريمة المنظمة" في ميليشيا "آساييش" اعتقل المتهمة ويحقق حاليا معها ولم يعرف الدافع الحقيقي للقتل "ابن زوجها"، مبينة أن الطفل الضحية مصاب بمرض "نقص النمو".

وأشارت المصادر إلى أن الشكوك بدأت تساور أهل الطفل حول وفاة شقيقة الطفل قبل سنتين في منزل المتهمة (الزوجة الثانية) قالت حينها إن عقربا لدغها.

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي