أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لماذا ترك الأسد منصب رئيس الأركان فارغا؟

أسعد - زمان الوصل

علمت "زمان الوصل" أن بشار الأسد رفض تعيين اللواء "موفق محمد أسعد" في منصب رئيس الأركان وترك المنصب فارغاً رغم ظروف الحرب التي يشنها النظام على السوريين الثائرين ضد حكم عائلة الأسد.

كما رفض ترقية الضابط المنحدر من بلدة "مضايا" بريف دمشق إلى رتبة عماد رغم مرور أكثر من 10 سنوات على وجوده بالرتبة الحالية. 

ولوحظ تغييب اللواء "أسعد" عن المشهد نهائيا أثناء زيارة وزير الدفاع الإيراني إلى سوريا أمس، لدرجة أنه لم يحضر مراسم الاستقبال داخل مبنى وزارة الدفاع، حيث مكتبه لا يبعد سوى طابق واحد عن مكان الاستقبال الذي حفل بوجود ضباط أقل شأناً من "أسعد" بكثير من أجل مرافقة الوزير الإيراني إلى الجندي المجهول.

"أسعد" الذي رقي لرتبة لواء قبل 10 سنوات في 1/7/2008، عُيّن نائباً لرئيس الأركان بتاريخ 1/1/2012، قبل أن يُكلف بتسيير أمور رئاسة الأركان بتاريخ 1/1/2018، بعد تعيين العماد "علي أيوب" وزيراً للدفاع في حكومة الأسد، عقب تسريح سلفه "فهد جاسم الفريج".

وكثيرا ما يتعمد نظام الأسد تعيين ضباط في مناصب حساسة على أساس طائفي، حيث تتفاوت سلطة الضباط الموالين حسب المنطقة التي ينتمون إليها، وغالبا ما يستمد الضباط المنضوون داخل الدائرة المقربة للأسد الدعم على خلفية طائفية.

بينما يلجأ الأسد إلى إسناد مناصب لضباط موالين من طوائف أخرى كديكور أو واجهة مجردة من الصلاحيات الحقيقية.

زمان الوصل - خاص
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي