أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

موسكو تحذّر واشنطن من خطوات "طائشة" في سوريا وتستقبل وزير خارجية الأسد

محلي | 2018-08-25 23:06:11
موسكو تحذّر واشنطن من خطوات "طائشة" في سوريا وتستقبل وزير خارجية الأسد
   نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف
زمان الوصل - رصد
ذكرت وكالة الإعلام الروسية أن مسؤولا روسيا كبيرا حذر الولايات المتحدة يوم السبت من مغبة اتخاذ أي خطوات "طائشة" في سوريا.

وردا على مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون الذي تحدث عن رد فعل قوي محتمل لواشنطن في حالة وقوع هجوم كيماوي أو بيولوجي على محافظة إدلب، قال سيرجي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي "نحذر الأمريكيين وحلفاءهم من اتخاذ خطوات طائشة مجددا في سوريا".

ونقلت الوكالة عن ريابكوف قوله "نسمع إنذارات من واشنطن... وهذا لن يفتر عزمنا على مواصلة سياستنا الرامية للقضاء الكامل على مراكز الإرهاب في سوريا وعودة هذا البلد إلى حياته الطبيعية".

وتعرضت إدلب، ملاذ المدنيين والمعارضين النازحين من أنحاء أخرى في سوريا، لسلسلة من الضربات الجوية والقصف هذا الشهر في مقدمة محتملة لهجوم شامل عليها من قوات الأسد.

وقبل أيام قدمت روسيا مقترحات للسلطات التركية بشأن حل للوضع في إدلب الواقعة في شمال غرب سوريا على الحدود مع تركيا.

في سياق قريب أعلنت وزارة الخارجية الروسية السبت أن وزير خارجية الأسد وليد المعلم سيقوم بزيارة رسمية لموسكو نهاية آب/أغسطس.

وكان سفير النظام في روسيا "رياض حداد" صرح في وقت سابق لوكالات الأنباء الروسية أن المعلم والوفد المرافق سيزورون موسكو "في إطار لجنتين حكوميتين" تمثلان البلدين.

وأكدت الخارجية الروسية هذه الزيارة لوكالة "تاس" من دون أن تدلي بمواعيد محددة.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مومياء عمرها 500 عام لفتاة من الإنكا تعود لبوليفيا      الذكرى السادسة للمذبحة.... "زمان الوصل" تفتح الملفات الرسمية لكيماوي الأسد منذ "السوفيات"      يوم دام حافل بالقصف الجوي والصاروخي على الشمال السوري المحرر      فصائل المقاومة تكبد قوات الأسد خسائر كبيرة في اللاذقية وحماة      خطف أردني في السويداء والخاطفون يطالبون عائلته بالفدية      إنتل تطلق شريحتها الأولى المزودة بخاصية الذكاء الصناعي      فيفا يوافق على طلب العراق بخوض تصفيات كأس العالم في البصرة      صراع بين ميليشيات روسيا وإيران على بلدة استراتيجية بالغوطة الغربية