أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لافروف وأوغلو يتفقان على "الإرهاب" في إدلب والأخير يحذر من كارثة العمل العسكري

جاويش أوغلو ولافروف - أرشيف

قال وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" إن الحل العسكري في إدلب سيؤدي إلى كارثة، مشيراً في الوقت نفسه إلى ضرورة الفصل بين "الإرهابيين" و"المعارضة. فيما قال وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف": "سنعمل على تجنيب المدنيين الخطر لدى تخليص إدلب من الإرهابيين".

وأضاف "لافروف" في مؤتمر صحفي مشترك للوزيرين في موسكو اليوم الجمعة: 

"نراقب الوضع المعقد في إدلب حيث تحاول النصرة (هيئة تحرير الشام) السيطرة على المنطقة".

وفي هذا السياق قال "أوغلو": الإرهابيون في إدلب يهددون الأمن في سوريا وتركيا والدول الأوروبية، مشددا على ضرورة العمل على أساس منصة أستانا ومواصلة عملية التسوية السياسية.

وأضاف "جاويش أوغلو" "علينا مواصلة العمل مع روسيا لمواصلة وقف إطلاق النار في سوريا وحماية مناطق خفض التوتر في إدلب. في حين قال الوزير الروسي إن روسيا وتركيا ستبذلان جهودا مشتركة لإنجاح التسوية السياسية في سوريا.

وأضاف لافروف: "بحثنا القضايا الدولية، وأولينا الاهتمام الرئيسي لسوريا، كما بحثنا سير الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في إطار صيغة أستانا على أعلى المستويات، وعلى مستوى الخبراء".

زمان الوصل - رصد
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي