أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

للهيف والضيف والكيف والسيف.. قصة فنجان القهوة العربية

للهيف والضيف والكيف والسيف.. قصة فنجان القهوة العربية
   شاهد الفيديو أدناه
زمان الوصل tv
القهوة العربية، أحد العلامات المميزة للعشائر العربية، ومنها عشائر بادية الشام، فهي دلالة الكرم، وقراء الضيف، وهي طريق الملهوف لطلب الغوث، ومعبر المطلوب لطلب الحماية، وهي باب المصالحة في النزاعات، إضافة لكونها رفيقة المجالس، ومؤنسة الجلسات. 

"زمان الوصل  TV" التقت مجموعة من أبناء العشائر العربية الأصيلة، التي طالها لهيب الحرب، كما طال كل أبناء الشعب السوري، الحريصين على مواطنتهم وحريتهم، فكان النزوح والتشريد مصيرهم، بعد القتل والتدمير والاعتقال والتعذيب. النازحون هنا في مخيم "أطمة"، لم يتخلوا عن عاداتهم، وأصالتهم، وكانت القهوة العربية، أولى المفردات البارزة، معبرة عن تلك الأصالة، وذاك التراث العريق، الذي لا تمحوه حرب مهما قست، ولا يبدله ظلم مهما بلغ.

للقهوة العربية فناجينها، فنجان للهيف، وثان للضيف، وثالث للكيف، وأما الرابع فهو للسيف، وهو الجامع لأبناء العشيرة، الذين يجمعهم السيف، حين يتعرضون للضيم والظلم والعدوان، وللقهوة دلالات أخرى، ومدلولات أوسع.


التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
نادال سيغيب عن البطولات الآسيوية بسبب إصابة في الركبة      "أمازون" تبدأ نشاطها التجاري في تركيا      "أبو الطيب": قائد "اللواء الأول"الذي صار بائع بطيخ      عالم "الضفادع".. كيف اخترق نظام الأسد الثورة السورية؟      الموت يغيب أشهر معتقلي مصر.. كلمة واحدة وجهها لمبارك في الحرم النبوي غيبته 15 سنة في السجن      أردوغان: لا نعاني أزمة اقتصادية وما يشاع تضليل للرأي العام      وفد مخابراتي سعودي في دير الزور بالتزامن مع جولة لكبير مستشاري التحالف      الأسد لم يتصل ببوتين.. "كرملين": لدينا معلومات كاملة عن التحليقات أثناء إسقاط "إيل-20"‏