أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

واشنطن: حل سياسي وانتخابات بإشراف أممي قبل إعادة إعمار سوريا

أكدت الولايات المتحدة أنها يمكن أن تدعم إعادة إعمار سوريا فقط عندما يتم التوصل إلى حل سياسي في سوريا وإجراء انتخابات بإشراف الأمم المتحدة.

وجاء في مذكرة للحكومة الأمريكية أن روسيا استخدمت قناة اتصال مع أكبر جنرال أمريكي لتقترح تعاونا بين موسكو وواشنطن في إعادة إعمار سوريا وإعادة اللاجئين إلى البلاد. 

وتشير المذكرة بحسب "رويترز" إلى أن اقتراحا أرسله في 19 تموز رئيس الأركان العامة للجيش الروسي "فاليري جيراسيموف" إلى الجنرال الأمريكي "جوزيف دنفورد" رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة. 

ولقيت الخطة الروسية، التي لم يتم الكشف عنها من قبل، استقبالا فاترا في واشنطن. 

وقالت المذكرة إن السياسة الأمريكية يمكنها أن تدعم مثل هذه الجهود فقط إذا تم التوصل إلى حل سياسي لإنهاء الأزمة السورية المستمرة منذ سبع سنوات بما في ذلك إجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة. 

ويكشف الاقتراح كيف أن روسيا، التي ساعدت في تحول دفة الحرب لصالح بشار الأسد، تضغط الآن على واشنطن وآخرين للمساعدة في إعادة إعمار المناطق الخاضعة لسيطرته. ومثل هذا الجهد من شأنه أن يعزز على الأرجح قبضة الأسد على السلطة. 

وجاء في المذكرة يقول الاقتراح "إن النظام يفتقر إلى المعدات والوقود والمواد الأخرى والتمويل اللازم لإعادة بناء البلاد من أجل استيعاب عودة اللاجئين"، مشيرة إلى أن الاقتراح يتعلق بالمناطق الخاضعة لسيطرة النظام فحسب. 

وقالت المذكرة التي ركزت بالأساس على الخطة الروسية بشأن سوريا "الولايات المتحدة لن تساند عودة اللاجئين إلا إذا كانت آمنة وطوعية وبكرامة".

ووفقا لأحد تقديرات الأمم المتحدة فإن إعادة إعمار سوريا ستتطلب جهودا تتكلف 250 مليار دولار على الأقل.

زمان الوصل - رصد
(35)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي