أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بينهم 4 اشقاء.. خيام عزاء لشهداء الحسكة تحت التعذيب وقائمة بعشرات الأسماء

"الأشد وقعاً على النفس أنك لا تستطيع طلب جثمان ابنك لتدفنه بيدك وتقرأ عليه الفاتحة وتدعو له، هذا بالذات يولد في النفس شعور لا يوصف، هو مزيج من الذل والهوان والإحساس بالظلم والنقمة وأكثر من ذلك"، كلمات لرجل سبعيني نصب خيمة عزاء في حي "غويران" بالحسكة لابنه الذي قضى تحت التعذيب في سجون بشار الأسد.

لم ينفك الحاج علي (اسم مستعار) خلال 4 سنوات من اعتقال أكبر أبنائه من مراجعة الفروع الأمنية بالحسكة والعاصمة دمشق لمعرفة مصير ولده، ودفع 1،5 مليون ليرة كرشى لجيوب جلاديه علّهم يطلعوه فقط على مصير فلذة كبده المغيبة في سجونهم.

عرف الرجل بالصدفة موت ابنه المعتقل تحت التعذيب بالسجن خلال مراجعته دائرة النفوس بمدينة الحسكة لاستخراج بيان عائلي، فهاله ما وجود كلمة "متوفى منذ 3 سنوات" بجانب اسم ابنه قبل أسبوعين حين بدأت حكومة النظام بإرسال أسماء 600 ممن قضوا في السجون فرادى إلى دائرة السجل المدني.

رغم أن دموعه تشي بهول الصدمة والذهول، فهو يقول إن الخبر قد يكون غير صحيح في حالة عدم تصديق تنتابه أحيانا، لكن حاله أفضل بكثر من حال الأم التي فقدت وعيها، ثم أصيبت بجلطة دماغية أقعدتها في سرير المستشفى إلى جانب ابنتها لا تنطق كلمات، بل فقط صوت عويل تتشظى له الصخور الصماء.

هو أب، يستقبل بظهر منحن الناس المعزين بينهم مخبرون كثر هدفهم نقل ما يرون ويسمعون للأفرع الأمنية، التي يعملون لصالحها، لكنه يرى أن عم القدرة على استلام جثمان ابنه أشد وقعا في نفسه من الخبر ذاته.

ويتشح حي "غويران" جنوبي الحسكة بالسواد بعد نصب 15 خيمة عزاء دفعة واحدة بعد وصول أسماء ضحايا التعذيب إلى دائرة النفوس مؤخرا، وإحدى تلك الخيام نصبها والد 4 شباب اعتقلوا قبل سنوات وثانية نصبها والد 3 شبان أشقاء وصل خبرهم أيضا، وثالثة نصبتها عائلة شابين، فهي مآتم جماعية لأكثر من 20 شخصا في هذا الحي، الذي كان آخر بقعة سقطت فيها راية الثورة السورية بالجزيرة شرق الفرات.

ومازالت أسماء الضحايا تتأكد يوما بعد يوم، ولوجود أعداد كبيرة من مجهولي المصير، فإن أهلهم يتجرعون مرارة مصائب جيرانهم كلها وسط ضغط نفسي كبير خشية أن تنزل المصيبة بساحتهم في اليوم التالي.

وفي مايلي قائمة بأسماء ضحايا التعذيب وثقها نشطاء الحسكة حيث ورد بعضها في قوائم نشريتها "زمان الوصل سابقا:
1- أحمد زاهد الهرك 
2- أحمد حمّد الحسين 
3- أحمد حمد الخضير القحف
4- محمد شاهر الحمّادة 
5- علي دحام الشيخ علي (العباد)
6- محمود طالب علي الصوفي
7- عمر ختلان العلي العبيد
8- عامر ختلان العلي العبيد
9- ماهر ختلان العلي العبيد
10- محمود حسين العلي
11- شاهر سرحان خلوف
12- عبد عفدل الحسين 
13- حافظ عفدل الحسين
14- أحمد فيّاض الصالح 
15- محمود محمد علي (لاعب فريق الجزيرة)
16- أحمد سليمان الحسن (الداب)
17- عماد سليمان الحسن (الداب)
18- زياد سليمان الحسين (الداب)
19- ثائر محمد صبحي خباز 
20- محمود سعيد خليف 
21- عامر عيسى الهايس 
22- عمران عيسى الهايس 
23- صدام عبدالكريم بصيلة 
24- محمود بصيلة 
25- زياد عدنان بصيلة 
26- سمير عبد اللطيف خالدي
27- أحمد تركي هجيج (الكارو)
28- ياسر تركي هجيج (الكاور)
29- فواز تركي هجيج (الكارو)
30- حسان محمد الحمود
31- أحمد صبحي الطياوي 
32- عبد العزيز دهام السلمان (الآغوات)
33- عثمان دهام السلمان (الآغوات)
34- فهد دهام السلمان (الآغوات)
35- عمر دهام السلمان (الآغوات)
36- ياسر أحمد الطويل 
37- مصطفى أحمد الطويل 
38- عبد الحميد ظافر النايف 
39- خضر عبد الفروخ 
40- محمد علي الجلاد 
41- خالد صالح الحميدي 
42- رمضان عكلة الحميدي
43- صدام عباس المتراس 
44- حميدي عباس المتراس 
45- محمد سالم الحميدي
46- أيمن دحام الصالح 
47- محمد دحام الصالح 
48- محمد جاسم الحسن 
49- برجس سالم البرجس 
50- عمار حسين الواوي
51- غسان جرو عبدالرحمن
52- شهاب مطر الشهاب
53- إبراهيم عقاب المسلط
54- ياسر سليم حاج قدّور
55- ثائر جميل خباز 
56- رياض وعبود – من شارع جامع غويران
57-سعود عطية الغنام.

زمان الوصل
(56)    هل أعجبتك المقالة (57)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي