أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حتى لو كان ميسي.. في "سوريا الأسد" الكلّ معرض للبتر والقصف

شاهد الفيديو أدناه - زمان الوصل

عمر ولجين ووالدتهما ضحايا لإرهاب طيران الأسد، بعد تعرض منزل العائلة في قرية الرصافة بإدلب لقصف بالبراميل المتفجرة عام 2013، ما تسبب ببتر ساق الطفل وطرفي أمه وتشوه وجه أخته واستشهاد جده وجدته وشقيقه. 

تعاني العائلة المفجوعة من صعوبات جمة تتمثل بسوء الأطراف الصناعية الغير ذكية المتواجدة في المناطق المحررة، وعدم قدرة الطفل ووالدته من التأقلم معها وحاجتهم للسفر لتركيا لتركيب أطراف ذكية، فضلاً عن الحالة النفسية المزرية للطفلة لجين وعدم قدرتها على استكمال تعليمها وتكوين صداقات مع الأطفال، وحاجتها الماسة لعمليات تجميل.


زمان الوصل tv
(9)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي