أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أم محمد.. النازحة التي حولت خيمتها إلى مدرسة

أم محمد.. النازحة التي حولت خيمتها إلى مدرسة
   شاهد الفيديو أدناه
زمان الوصل tv
أم محمد نازحة من ريف حماه الغربي إلى مخيمات الحدود التركية، عملت كمدرسة لثلاثين عاما، قبل بدء الثورة واستشهاد ولدها، وتوقف راتبها الشهري بشكل تعسفي، في خيمتها المتواضعة بدأت بخياطة الألبسة، ثم بدأت بتعليم نساء المخيم على الخياطة والقراءة والكتابة، من خلال دورات محو أمية، حولت خيمتها إلى منزل ومشغل ومدرسة.




أحمد
2018-08-02
الله يبارك بام محمد وأمثالها من السوريات شقائق الرجال
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
خلاف مصري سوداني بشأن التنقيب في البحر الأحمر      ملك الأردن: القدس خط أحمر بالنسبة لنا      فيسبوك تقول إنها مستمرة في التصدي لخطاب الكراهية على منصتها      الأمم المتحدة: فنلندا أسعد دول العالم      الأمطار توقف اللعب في ميامي المفتوحة      خامنئي: إيران نجحت في مقاومة العقوبات الأمريكية      توقف واردات أمريكا من نفط فنزويلا بعد فرض عقوبات      ماي تتهم برلمان بلادها بالتسبب في تعثر اتفاق "بريكست"