أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أم محمد.. النازحة التي حولت خيمتها إلى مدرسة

شاهد الفيديو أدناه

أم محمد نازحة من ريف حماه الغربي إلى مخيمات الحدود التركية، عملت كمدرسة لثلاثين عاما، قبل بدء الثورة واستشهاد ولدها، وتوقف راتبها الشهري بشكل تعسفي، في خيمتها المتواضعة بدأت بخياطة الألبسة، ثم بدأت بتعليم نساء المخيم على الخياطة والقراءة والكتابة، من خلال دورات محو أمية، حولت خيمتها إلى منزل ومشغل ومدرسة.





زمان الوصل tv
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)

أحمد

2018-08-02

الله يبارك بام محمد وأمثالها من السوريات شقائق الرجال.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي