أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تركيا تنفي إطلاق سراح القس "برانسون" مقابل الإفراج عن "إبرو أوزكان"

المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي

نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي، أنباء إطلاق سراح القس الأمريكي "أندرو برانسون" مقابل الإفراج عن المواطنة التركية "إبرو أوزكان"، التي تم توقيفها قبل فترة في إسرائيل ثم أفرج عنها.

جاء ذلك في بيان له ردا على سؤال حول مزاعم تناقلتها بعض الصحف حول الإفراج عن التركية أوزكان بعد توقيفها في إسرائيل.

وقال أقصوي: إن "المزاعم المتعلقة بإطلاق سراح القس برانسون مقابل الإفراج عن أوزكان التي تم توقيفها في إسرائيل، غير حقيقية ولا أساس لها من الصحة".

وأشار إلى أن محكمة في إسرائيل قررت الإفراج المشروط عن أوزكان في 9 يوليو / تموز الحالي، وعادت إلى تركيا بعد الإفراج عنها.

وتناقلت صحف أمريكية وإسرائيلية مزاعم وجود اتفاق بين أنقرة وواشنطن من أجل إطلاق سراح برانسون مقابل إفراج إسرائيل عن أوزكان.

واعتقلت السلطات الإسرائيلية إبرو أوزكان في مطار بن غوريون بمدينة تل أبيب، في 11 يونيو / حزيران الماضي، أثناء عودتها إلى تركيا بعد زيارة للقدس استمرت 3 أيام، إلا أن السلطات الإسرائيلية أخلت سبيلها في 11 يوليو / تموز الجاري تنفيذا لقرار سبق أن اتخذته محكمة عسكرية بشأن تطبيق الإفراج المشروط بحقها.

والأربعاء، قرر القضاء التركي فرض الإقامة الجبرية عوضا عن الحبس، على القس "أندرو برانسون" الذي يحاكم بتهم التجسس وارتكاب جرائم لمصلحة منظمتي "غولن" و"بي كا كا".

وفي 9 ديسمبر / كانون الأول 2016، تم اعتقال برانسون بتهمة ارتكاب جرائم باسم منظمتي "غولن" و"بي كا كا".


الاناضول
(23)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي