أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

وقفة لموظفي "أونروا" بغزة رفضا لإلغاء عقود العشرات منهم

عـــــربي | 2018-07-23 12:00:06
وقفة لموظفي "أونروا" بغزة رفضا لإلغاء عقود العشرات منهم
الاناضول

شارك العشرات من موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في قطاع غزة، اليوم الاثنين، في وقفة غاضبة، رفضاً لنية الوكالة إلغاء عقود عمل العشرات من الموظفين في برنامج "الطوارئ" الذي تنفّذه الوكالة الأممية. 

وردد المشاركون في الوقفة، التي نظمها اتحاد موظفي "أونروا" داخل مقر الوكالة بمدينة غزة، شعارات، طالب بعضها برحيل "ماتياس شمالي"، مدير عمليات أونروا بغزة. 

وقال أمير المسحال، رئيس الاتحاد، في كلمة له خلال الوقفة:" إذا كانت الأزمة وراء تقليص أعداد موظفي الأونروا بغزة مالية، فنحن نقدم مقترحات وحلول لمواجهة الأزمة ومنع التخلّي عن الموظفين". 

وتابع:" لكن إذا كانت الأزمة سياسية فنحن نطالب بإبلاغنا من أجل اللجوء إلى الشارع الفلسطيني". 

وأوضح أن "فصل أعداد من الموظفين سيؤدي إلى إشعال فتيل الأزمة في قطاع غزة". 

وقال إن موظفي "أونروا" بغزة، "لن يسمحوا بمرور صفقة القرن التي تهدف لتصفية قضية اللاجئين، وإلغاء أونروا، والسيطرة على القدس". 

وتابع مستكملاً:" نرفض نظام العمل الجزئي، ونرفض سياسة الفصل أو تمديد عقود العمل حتّى نهاية العام فقط". 

وحذّر المسحال إدارة الوكالة من الاستمرار في "تقليص خدماتها". 

وبيّن أن اتحاد موظفي أونروا "ماضٍ في حراكه وسيدافع عن كافة الموظفين في وجه كافة المؤامرات". 

وبحسب المسحال، فإن "أونروا" أغلقت برنامج الصحة النفسية الذي يقدّم خدماته المباشرة للاجئين الفلسطينيين، ويعمل به نحو 430 موظفا. 

وقال اتحاد موظفي "أونروا"، في بيان سابق، إن الوكالة ألغت، الشهر الماضي، برنامج "الطوارئ" ما يتسبب بخطورة كبيرة تطال المساعدات الغذائية المقدّمة لنحو 1.3 مليون لاجئ فلسطيني بغزة. 

وبحسب الاتحاد، فإنه منذ أكثر من 4 شهور، أوقفت "أونروا" عقود العمل المؤقتة الخاصة بعشرات المهندسين. 

وتعاني الوكالة الأممية من أزمة مالية خانقة جراء تجميد واشنطن 300 مليون دولار من أصل مساعدتها البالغة 365 مليون دولار. 

وتقول الأمم المتحدة إن "أونروا" تحتاج 217 مليون دولار، محذرة من احتمال أن تضطر الوكالة لخفض برامجها بشكل حاد، والتي تتضمن مساعدات غذائية ودوائية. 

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة. 

وحتى نهاية 2014، بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين في المناطق الخمس نحو 5.9 ملايين لاجئ، حسب الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء (حكومي). 

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
وادي النصارى يشتعل والنظام صامت      هجمات متفرقة تلاحق عناصر الأسد.. خسائر كبيرة تطال أمن الدولة بدرعا      على ذمة "الميادين".. جيش الأسد يدخل "الطبقة" ويتوجه شمالاً      أردوغان يوجه رسالة شديدة اللهجة للجامعة العربية      الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية      الائتلاف: النظام سخّر ميليشيات "pyd" لوقف مشاركة الكُرد في الثورة      تحقيق صحفي يؤكد قصف الروس المتعمد للنقاط الطبية شمال سوريا      كيبتشوجي مرشح لجائزة أفضل رياضي في ألعاب القوى هذا العام