أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فعالية بإسطنبول تعيد البسمة لـ120 يتيم سوري

قضى الأيتام وقتا ممتعا حيث رددوا الأغاني والأنشايد الدينية باللغة العربية..

شهدت مدينة إسطنبول التركية، السبت، فعالية للترفيه على 120 يتيم سوري؛ حيث نجح القائمون عليها في إعادة البسمة لهؤلاء الأيتام.

الفعالية نظمتها جمعية "العرب" بالتعاون مع جمعية "اللمة" السورية في مدرسة "رجب طيب أردوغان" للأئمة والخطباء بمنطقة الفاتح.

وقضى الأيتام وقتا ممتعا شمل ترديد أغاني وأناشيد دينية باللغة العربية.

وفي ختام الفعالية، تم توزيع هدايا على الأيتام، الذين ترواحت أعمارهم بين سنتين و15 سنة.

وعلى هامش الفعالية، قالت مديرة "اللمة"، هند عقيل، للأناضول، إن "هذا الجيل بحاجة لعمل وتعب وتكاتف لجهود الآخرين معنا كي نتمكن من تطويره".

وأضافت أن "الفريق ينظم مهرجانات وأنشطة الدعم النفسي والرسم على الخشب؛ لتنمية ذهن الطفل حتى يكون قادرا على الاعتماد على نفسه".

وأوضحت عقيل أن "فعاليات فريق اللمة تستهدف بشكل أكبر الطفل وخاصة السوري الفاقد للسعادة والأنشطة الترفيهية في ظروف الحرب". 

وقدّرت عقيل، عدد الأطفال السوريين المصابين جراء الحرب وذوي الاحتياجات الخاصة في إسطنبول بأكثر من ألفين. 

من جهته، قال قائد فريق الكشافة، المشارك في الفعالية، مجد عليوي، للأناضول، إن "الموسيقى كانت اللغة الأسهل للوصول إلى الانسجام بين الأتراك والسوريين".

محمد إقبال، عضو فريق "اللمة"، قال للأناضول إن "الهدف من الفعالية دعم الأيتام السوريين المقيمين في إسطنبول".

من جانبها، قالت هناء إيبو، عضو مجلس إدارة منظمة "أومت" (أهلية)، المشاركة في الفعالية، إن "الفئة المستهدفة في هذا النشاط ليست فقط من الأيتام وإنما أيضاً أطفال المعتقلين". 

الأناضول
(6)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي