أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وقفة بنابلس ضد فصل "أونروا" 194 موظفا

شارك ناشطون وموظفون في وكالة غوث وتشكيل اللاجئين "أونروا"، اليوم الإثنين، بوقفة احتجاجية في مدينة نابلس، شمالي الضفة الغربية، ضد قرار الوكالة بفصل 194 موظفا. 

ورفع المشاركون بالوقفة التي نُظّمت أمام مقر وكالة الوكالة في نابلس لافتات تحذر من القرار، وتطالب "أونروا" بوقف سياسة التقليصات المقدمة للاجئين الفلسطينيين. 

من ناحيته، قال محمد شلبي الناطق الإعلامي باسم اتحاد العاملين في "أونروا" لوكالة الأناضول، إن العاملين في مؤسسات الوكالة واللاجئين بشكل عام، يتخوفون من تقلص خدمات الوكالة بالتدريج. 

وذكر أن الوقفة تأتي احتجاجا على توجه إدارة "أونروا" لإنهاء خدمات 194 موظفا في الضفة الغربية، وتلويحها بعدم افتتاح العام الدراسي بموعده في مدارس الوكالة".

وقال:" وضع وكالة أونروا أصبح يتجه للمجهول، وهي عنوان لقضية اللاجئين، والحرب التي تشن عليها هي حرب على اللاجئين وحق العودة". 

وتعاني الوكالة الأممية أزمة مالية خانقة جراء تجميد واشنطن 300 مليون دولار من أصل مساعدتها البالغة 365 مليون دولار. 

وتقول الأمم المتحدة إن "أونروا" تحتاج 217 مليون دولار، محذرة من احتمال أن تضطر الوكالة إلى خفض برامجها بشكل حاد، والتي تتضمن مساعدات غذائية ودوائية. 

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة. 

وحتى نهاية 2014، بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين في المناطق الخمس نحو 5.9 ملايين لاجئ، بحسب الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء (حكومي).

الأناضول
(40)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي