أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

التعفيش القاتل ينهي سيرة عائلة "تشبيحية" في السويداء

أرشيف

لقي ثلاثة أشقاء من آل (أبو حمرة) مصرعهم في مدينة السويداء بعد أن فتح أحد "المعفشين" المشهورين النار عليهم، وذلك إثر خلاف على سيارة "تعفيش" قام بشرائها هؤلاء الإخوة ومن ثم لاذ بالفرار.

المدعو (كيان الحمد) لم يستطع تحمل منظر سيارة العفش التي يريدها له تذهب إلى "آل حمرة"، ما دفعه لقتل الأشقاء الثلاثة دفعة واحدة في حارة (الأرصاد الجوية). ووفق صحيفة "صاحبة الجلالة" التي نشرت الخبر فإن هذه الجريمة دفعت مسلحين من "آل حمرة" لمهاجمة منزل عائلة "الحمد" على طريق (الكوم) وأمطروه بوابل من الرصاص والقنابل حتى شبت النيران فيه دون وقوع إصابات بشرية بسبب مغادرة سكانه إلى مكان آمن تحسباً لعمليات انتقام محتملة.

الصحيفة أكدت أن التوتر لم يزل قائماً وسط تجمع كبير لمن يحملون السلاح من أطراف متعددة، ما دفع الأهالي لالتزام بيوتهم بشكل كامل تجنياً لما قد يأتي به هؤلاء بسبب وجود السلاح دون رقيب وعدم تدخل أي جهات أمنية رسمية والتي غابت نهائياً عن المشهد.

وتشهد مدينة السويداء حالة غليان من انتشار "التشبيح" و"التعفيش" وسط دعوات لمرجعيات دينية بعدم التورط في سرقة بيوت الفارين من شرقي درعا، وتحريم ذلك، إلا أن هذا كله لا يجد آذاناً صاغية في ظل توريط النظام للشباب العاطل في كيانات مسلحة وطائفية، وانتشار العصابات التي تخطف وتسرق دون رادع وهذا ما جعل من المدينة مدينة رعب حقيقي.

وحسب ما نشرته الجريدة فإن الأشقاء من "آل حمرة" كانوا سبعة قتل منهم ثلاثة في ظروف مختلفة، وفي الحادثة الأخيرة قتل ثلاثة، والأخير يصارع الموت في المشفى الوطني بالسويداء.

ناصر علي - زمان الوصل
(20)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي