أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إسطنبول.. حملة على "فيسبوك" لمقاطعة مطعم تبدل علم النظام براية الثورة السورية

علم الثورة في مطعم "بوابة دمشق" - ناشطون

فوجئ مرتادو مطعم "بوابة دمشق" في منطقة "فندك زادة" وسط اسطنبول منذ أيام بوجود علم النظام داخل المطعم إلى جانب أعلام بعض الدول العربية والأجنبية والعلم التركي، الأمر الذي دفع عدداً من ناشطي الثورة إلى تنظيم حملة مقاطعة للمطعم المذكور على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، ما أرغم صاحب المطعم التركي الجنسية على إزالة العلم وتعليق علم الثورة مكانه.

وروى الناشط "أمجد الساري" الذي نظم حملة المقاطعة لـ"زمان الوصل" أنه وأثناء مروره بشارع "يوسف باشا" الشهير الذي يكتظ بالسوريين، لفت انتباهه وجود علم "القاتل بشار الأسد" على واجهة أحد المطاعم، فدخل إلى المطعم ليستفسر عن سبب وضع العلم الذي لا يمثل الشعب السوري على واجهة المطعم، فكانت حجتهم -كما يقول- أن صاحب المطعم (تركي)، وهو من أجبرهم على وضعه.

ومما لفت الانتباه -حسب قوله- أن جميع طاقم المطعم سوريون وليسوا أتراكا، وكان من المستغرب أن يسمحوا بتعليق علم نظام هجّرهم وقتل أهلهم. 
"الساري" أشار إلى أنه اكتشف من خلال طريقة إجابة العمال أن تعليق العلم كان بتدبير منهم ولا علاقة لصاحب المطعم التركي به كما زعموا، وحينما طلب منهم إزالته لم يقبلوا، فحدثت مناوشات بسيطة وهددوه بأسلوب تشبيحي بأن صاحب المطعم سيرحّله إلى سوريا، وقالوا له بالحرف الواحد: "نحن ما عندنا مشكلة بالعلم وإن شاء الله يعلقوا علم اسرائيل ما حدا دخلو".

وتابع محدثنا أنه صوّر العلم والمطعم حينها وأطلق حملة على "فيسبوك" لمقاطعة المطعم وبالفعل لقيت الحملة -كما يؤكد- استجابة كبيرة من قبل رواد التواصل الاجتماعي، لافتاً إلى أن صاحب المطعم وتلافياً للفضيحة بعد أن ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بالخبر وحملات المقاطعة أنزل العلم مدعياً أنه لا يعرف إن كان للنظام وأنه شخصياً مع الشعب السوري، وسمح بتعليق علم الثورة.

ونوّه الناشط "الساري" إلى أن ظاهرة أعلام النظام تكررت في أماكن عدة من اسطنبول ومدن تركية أخرى، لافتاً إلى أن حملته ستستمر في مقاطعة كل مؤسسة أو مطعم يرفع علم النظام الملطخ بدماء مئات الآلاف من السوريين وهو موجود-كما يقول- على الطائرات التي تقتل أهل درعا وإدلب ودير الزور. 

وبحسب إحصائية لوزارة الداخلية التركية ودائرة الهجرة التابعة صدرت العام الماضي 2017 بلغ عدد اللاجئين السوريين الذين يقيمون في اسطنبول 537 ألفًا و829 لاجئاً سورياً من أصل ثلاثة ملايين و424 يقيمون على الأراضي التركية في المدن والمخيمات.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(58)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي