أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

زياد الرحباني يؤكد انحيازه للمجرم.. الأسد "الصامد الكبير"

محلي | 2018-07-01 09:35:09
زياد الرحباني يؤكد انحيازه للمجرم.. الأسد "الصامد الكبير"
   الرحباني
ناصر علي - زمان الوصل
لم يتخلَّ زياد الرحباني عن مواقفه المؤيدة لنظام الأسد بالرغم من كل ما قدمه من أعمال ناقدة للديكتاتورية وحرية الشعوب والاستبداد الذي تعانيه.

وفي مقابلة مع تلفزيون "المنار" التابع لميليشيا "حزب الله" غاص اليساري في حبه لبشار الأسد وصموده، وانتقد السعودية وتوقع انهيارها.

الرحباني وصف بشار الأسد بـ"الصامد الكبير"، وتحدث عن مفاجأته بقدرة الأسد على الصمود وإدارة البلاد أمام الحرب الكونية التي تخوضها سوريا، وأن الأسد أصبح اكثر شدة، معيداً وجهة نظر النظام فيما يحصل على الأرض السورية، ومغمضاً بصره وبصيرته عن المذابح والمجازر التي تعرض لها السوريون وما زالوا يتعرضون لها.

أما عن السعودية فتوقع الرحباني انهيار المملكة قريباً، وأنها وقعت في الفخ الذي نصبه لها الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، وهو ما أدى إلى التغييرات التي يجريها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وخصوصاً قرار الحرب على اليمن في توافق مع طروحات إيران وحزب الله.

الرحباني أوغل في انغماسه في العلاقة مع حزب الله وإعلامه وأعلن عن قرب زواجه الرابع من إحدى العاملات بالقناة وهي مراسلة ومخرجة برامج سياسية.

الرحباني عاشق النظام أعلن عن مصالحته مع والدته الفنانة فيروز وأنه يجهز لعمل مشترك بينهما بدأ كتابته في العام 1989 بعنوان (مارتن) وتدور أحداثه بين زوج وزوجته أثناء الحرب اللبنانية وهي المجال الواسع الذي استثمر به الرحباني، وربما تكون الحرب السورية إحدى الإلهامات التي ستجود بها عبقرية اليساري الشيوعي.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مقتل مدني وإصابة آخر برصاص "طائش" في مدينة "الباب"      من أجل سمعته جيش الأسد يمنع الوشم على الرقبة والوجه.. ومعلقون (بطاطا بطاطا)      بعد جرائم روسيا بحق المدنيين.. مجمع "أريحا" التربوي يعلق دوام المدارس      إضراب عام ومظاهرات في "الباب" للمطالبة بإعدام منفذ تفجير المفخخة      روسيا ترتكب مجزرة في ريف إدلب والأسد يواصل القصف بالبراميل المتفجرة      أرتال عسكرية روسية وأمريكية في القامشلي      إضراب عام في بغداد و9 محافظات دعما للمتظاهرين      "حكومة الإنقاذ" توضح أسباب استقالتها