أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تجدد خروقات النظام وميليشيات إيران في "مثلث الموت" وقصف "الحارة" بالنابالم

درعا - جيتي

قال الناشط "مراد محمد" من ريف درعا الشمالي في حديث خاص لـ"زمان الوصل" إن ميليشيات إيران وحزب الله المتمركزة في منطقة "مثلث الموت" شمال درعا، صعدت من خروقاتها لليوم الرابع على التوالي في المنطقة، حيث قصفت الأخيرة صباح اليوم الأربعاء بلدة "الحارة" بريف درعا الشمالي، بقذائف صاروخية محملة بمادة "النابابم" الحارق المحرم دوليًا، ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة 3 أخرين بينهم طفل بجروح بالغة، وإحداث دمار بالأبنية السكنية.

وأضاف أن راجمات صواريخ استهدفت الأحياء السكنية في بلدات "نمر" و"كفر شمس" بريف درعا الشمالي في منطقة "مثلث الموت"، أوقعت قتلى وجرحى بين المدنيين، فيما ردت فصائل المعارضة على مصادر النيران واستهدفت مناطق تمركز الميليشيات الإيرانية في تلول "مثلث الموت" وبلدة "دير العدس" بوابل من القذائف المدفعية والصاروخية.

وأشار إلى أن خروقات النظام وميليشياته امتدت إلى قصف مدينة "بصر الحرير" وبلدة "ناحته" بريف درعا الشرقي براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، كما قصفت ميليشيات النظام بلدات "اللجاة" المحررة وتركز القصف على بلدة "مسيكة" وسجل ناشطون أكثر من 200 قذيفة استهدفت البلدة منذ صباح اليوم الأربعاء، وردت فصائل المعارضة على قصف قوات النظام وميليشياته موقعة إصابات محققة بين عناصر النظام.

وأعلنت غرفة عمليات "رص الصفوف" فجر اليوم، عن استهداف رتل عسكري لقوات النظام بالقرب من مدينة "خربة غزالة" على أوتوستراد دمشق – درعا وتحقيق إصابات مباشرة فيه، أجبرته على الانسحاب والعودة.

وأعلنت صفحات وحسابات تابعة لميليشيات النظام، مقتل المدعو "مناف أيوب"، قائد مجموعات الاقتحام في "فوج السحابات" التابع لقوات "النمر"، بعد استهداف الرتل الأخير في درعا.

وبحسب محمد مراد شهدت بلدات ريف درعا الشرقي والشمالي التي تتعرض للقصف حركة نزوح كبيرة، إلى المناطق الحدودية والأقل عرضة للقصف، خوفًا من سياسية النظام وميليشياته التدميرية التي يستخدمها ضد المناطق للمحررة.

درعا - زمان الوصل
(46)    هل أعجبتك المقالة (48)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي