أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وفاة أحد أوائل الضباط المنشقين عن النظام بحادث سير في تركيا

النعيمي

نعى ناشطون العقيد الركن المنشق "عبد المحسن ناصيف النعيمي" الذي قضى جراء حادث سيارة أثناء توجهه من مدينة اسكندرون إلى الريحانية التركية يوم الجمعة الماضي. وينحدر "النعيمي" من بلدة "عز الدين" (شمال شرق حمص)، وهو أحد وجهاء عشيرة "النعيم" شغل العديد من المناصب العسكرية في شرطة النظام قبل أن ينشق عام 2012.

وروى "عبد الكريم النعيمي" أن قريبه مواليد بلدة "عز الدين" 1956، وخريج الكلية الحربية بحمص شغل منصبا في شرطة نجدة حلب، ومن ثم رئاسة مرور حماة ومعان وسجن دير الزور، قبل أن يتولى منصب رئيس مركز إجازات السوق العامة والخاصة في مدينة دمشق.

وتولى كذلك منصب معاون قائد شرطة محافظة دمشق قبل أن ينشق في 20 آب- أغسطس/ 2012 بالتنسيق مع ابن الشهيد "حسين الناصيف النعيمي" ضمن إجراءات دقيقة حتى وصوله إلى تركيا، وهناك -كما يقول- المصدر شغل الراحل منصب قائد الشرطة للمنشقين، غير أن ظروفه الصحية لم تمكنه من متابعة عمله الثوري.

وكشف محدثنا أن "النعيمي" تعرض لعملية خطف من قبل مرتزقة النظام عام 2013، ثم وجد مرمياً بعد أن أُصيب بجروح جراء إطلاق نار عليه في إحدى المدن التركية، ودخل مشفى انطاكيا في العناية المركّزة لمدة أسبوع، مضيفاً أن الضابط الراحل "اهتم منذ تخرجه بتربية الخيول الأصيلة وشارك في مسابقات عديدة وحصل على مراتب جيدة في هذه المسابقات داخل وخارج سوريا، وكان صاحب أخلاق حميدة ومحباً للخير ومساعدة الآخرين، حسب المصدر نفسه.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(116)    هل أعجبتك المقالة (141)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي