أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فيديو.. اليوم الأخير في حياة عائلة "البدران" في الرقة

من الفيديو

أظهر شريط فيديو تداوله ناشطون عدداً من النسوة والأطفال من عائلة "البدران" قبل استشهادهم في مدينة الرقة بيوم واحد بعد استهدافهم في أربع غارات منفصلة لطيران التحالف الدولي أثناء حملة تدمير المدينة، وكانت العائلة المذكورة قد فقدت 39 شهيداً منهم بضربة واحدة أثناء محاصرتهم في حارة "السخاني" جانب جامع "الحني" بتاريخ20/8/2017، وبدا عدد من النسوة متحلقات حول موقد غاز يتم خبز الأرغفة عليه، وتظهر فتاة بدت في الـ15 من عمرها لتقول وهي تحمل رغيف خبر وقد نضج للتو "هاي من الجوع فورا راح ناكلوا"، فيما يطلب طفل صغير يجلس جانب الموقد من المصور أن يصوره، كما ظهر عدد من النسوة الأخريات وهن يراقبن عملية العجن والخبز، وكان تقرير لمحطة "BBC" قد أشار إلى أن العائلة المنكوبة اضطرت للتنقل من مكان إلى آخر هرباً من خطوط المواجهة التي كانت تتغير باستمرار، حسب المصدر.

وقالت "رشا البدران" أحد أفراد العائلة التي نجت بنفسها وعائلتها بعد أن فقدت طفلتها البالغة عاماً واحداً للقناة: "اعتقدنا أن القوات التي جاءت لطرد تنظيم الدولة تعلم ما تريد وهو استهداف التنظيم وعدم التعرض للمدنيين لكننا كنا سذجاً".

وقالت "منظمة العفو الدولية" في تقرير لها نشر اليوم الثلاثاء 5 حزيران/ يونيو إن حملة التحالف لاستعادة مدينة الرقة معقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا لم تتخذ إجراءات لحماية المدنيين أو تقليل الضرر الواقع بهم.

ووثقت المنظمة حالات أربع أسر قالت إن تجاربها كانت مثالاً لنماذج أوسع "ودليلاً واضحاً على أن هجمات التحالف العديدة التي أوقعت قتلى ومصابين مدنيين انتهكت القانون الدولي الإنساني.

وبحسب التقرير قابل مراسلو المنظمة 112 مدنيا يقيم في الرقة، وزاروا 42 موقعا نفذت فيها الضربات المدفعية والجوية، وركزت المنظمة على 4 حالات خاصة، قالت إنها ترتقي إلى مستوى جرائم حرب، خصوصا أن تلك الحالات فقدت لوحدها 90 من الأقارب والجيران، وهذه الحالات هي: عائلة "أسود" التي قتل فيها 8 أفراد في ضربة جوية واحدة، وعائلة "البدران" التي قتل فيها 39 فردًا، وعائلة "حشيش" التي قتل فيها 18 فردا، وعائلة "فياض" التي قتل فيها 16 فردًا.


فارس الرفاعي - زمان الوصل
(50)    هل أعجبتك المقالة (47)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي