أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عشرات القتلى من "سوريا الديمقراطية" في هجمات متفرقة ضد مسلحيها جنوب الحسكة

أرشيف

أغلقت ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" مؤخراً "الطريق الخرافي" الحسكة ودير الزور على خلفية تصاعد عمليات استهداف عناصرها والتي أوقعت نحو 50 قتيلاً بينهم قياديون خلال أسبوعين في منطقة الحدود الإدارية بين المحافظتين.

وأكد الناشط "محمد الخضر" لـ "زمان الوصل" إغلاق "الطريق الخرافي" من قرية "أبو فاس" جنوب الحسكة حتى ريف دير الزور الشمالي، بعد تجدد عمليات استهداف عناصر ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" في هذه المنطقة، حيث قتل 9 عناصر في هجومين منفصلين خلال اليومين الماضيين، الأول قضى فيه عنصران والثاني أسفر عن مقتل 7 عناصر.

وقال "الخضر" إن 37 عنصرا بينهم قياديون قتلوا في الثاني من الشهر الجاري نتيجة انفجار عبوات ناسفة على "الطريق الخرافي" بعربة عسكرية كانت تقل 45 عنصرا قرب قرية "رويشد" خلال ذهابهم للتبديل.

وأضاف الناشط إن الأهالي عثروا على جثتي عنصرين من "سوريا الديمقراطية" من قرية "زين المبرج" على جانب الطريق بين قريتي "أم مدفع" و"المالحة" غرب "الشدادي" مع آثار طلقات نارية في رأسيهما.

وسبق هذه الهجمات خمسة حوادث مشابهة، قتل فيها عناصر من القوات المدعومة أمريكيا في المنطقة شبه الصحراوية بمحيط قرى "أم مدفع"، و"المالحة"، و"طرمبات"، و"زين المبرج" غرب مدينة "الشدادي"، ما دفع ميليشيات "سوريا الديمقراطية" لتوجيه عناصرها بعدم التنقل في هذه المنطقة بالزي العسكري، وفق الناشط.

وللكشف عن المسؤولين عن هذه الهجمات شنت الاستخبارات الكردية حملة بحث وتحقيق في مناطق "العريشة" و"الشدادي" و"مركدة" جنوب الحسكة.

وفي الريف الشمالي، قتل 4 عناصر من "وحدات حماية الشعب" كبرى ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم قرب قرية "تل خنزير" غرب مدينة "رأس العين".

وتصاعدت عمليات التصفية لعناصر يعملون في صفوف ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" على يد مجهولين يستخدمون العبوات الناسفة والمسدسات لقتل عسكريين في منازلهم أو على الطرق إلى الجبهات.

زمان الوصل
(30)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي