أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ناشط إعلامي سوري يتعرض لاعتداء في "طرابلس" اللبنانية

أحمد القصير

تعرض الناشط الإعلامي "أحمد القصير" لاعتداء من قبل مجهولين مساء الثلاثاء بعد عودته من تصوير كان يقوم به في منطقة "البداوي" بمدينة "طرابلس" اللبنانية لصالح إحدى القنوات التلفزيونية.

وروى الناشط "القصير" لـ"زمان الوصل" أن إحدى السيارات من نوع "سوزوكي" بدأت بمضايقته أثناء قيادته لسيارته ومنعته من المسير يميناً أو شمالاً على الأوتوستراد الواصل بين "البداوي وطرابلس" لدرجة انها أوشكت أن تسبب له حادثاً مع السيارات الأخرى.

وبعد وقوفه على يمين الطريق لمعرفة سبب المضايقات -كما يقول- نزل 10 أشخاص من السيارة المذكورة يحملون هراوات وكان أحدهم يحمل مسدس ثقب وانهالوا عليه ضربا بكل عنف مع صديق كان يجلس رفقة طفليه.

وأردف "القصير" أن المعتدين أصابوه في رأسه بإحدى الهراوات، فاضطر لقيادة السيارة بسرعة والهروب منهم بعد أن تعرضت سيارته لأضرار مادية، مشيراً إلى أن سيارة المعتدين لم تكن تحمل نمرة ولا يعرف أصحابها أو سبق أن رآهم.

و"أحمد القصير" صحفي سوري من مدينة "القصير" حمص 1979 بدأ العمل الصحفي مع بداية انطلاقة الثورة السورية.

وتنقّل الى اكثر من مكان خلال تغطيته الإعلامية، فكان له دور في تغطية معارك "القصير، حمص، والنبك"، وكذلك في مدن "يبرود، دير عطية، السحل، رنكوس، سهل رنكوس، وقارة".

وبعد لجوئه إلى لبنان غطى أحداث "عرسال" و"جرود عرسال" للكثير من وكالات الأنباء العالمية، كما عمل كمتعاون مع قناة "الجزيرة" في تغطية جولات صحفية في مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان وله عدد من المقالات والتحقيقات الصحفية في الصحافة الإلكترونية، ويعمل حالياً كمعد تقارير لقناة "أخبار الآن".

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(57)    هل أعجبتك المقالة (56)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي