أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد إغلاق 6 سنوات.. فتح أوتوستراد حمص -حماة

أرشيف

ذكرت مصادر أهلية في ريف حمص الشمالي لـ"زمان الوصل" أن النظام انتهى من تأهيل وصيانة الجزء المغلق من أوتوستراد حمص -حماة، والممتد من حاجز ملوك (3 كيلو متر جنوب تلبيسة) وحتى مفرق محطة "الزارة" (3 كيلو متر شمال مدينة الرستن) بعد ما يقارب 6 سنوات من إغلاقه من قبل المعارضة السورية.

وأضافت المصادر، أن النظام قرر افتتاحه رسميا اليوم الأربعاء، أمام الشاحنات وكافة وسائل النقل العامة والخاصة، بعد أن نشر عليه أكثر من 10 حواجز تابعة للمخابرات الجوية فرع حمص، إضافة إلى دوريات مشتركة من الشرطة الروسية والشرطة المدينة للنظام.

وأوضحت أن السكان المحليين في منطقتي "تلبيسة" و"الرستن"، يسلكون حاليا طرقا فرعية موازية للأوتوستراد، للتنقل بين قراهم وأرضيهم الزراعية، ولا يرغبون بالسير على الأوتوستراد لكثرة المضايقات التي يلاقونها عن عناصر المخابرات الجوية والأفرع الأمنية الأخرى.

وعلمت "زمان الوصل"، من مصادر مطّلعة، أن كلفة أعمال التأهيل في الطريق المذكور، بلغت نحو ملياري ليرة سورية، وأن أعمال الصيانة في الطريق تمت على مسافة 20 كم تقريباً، أي ما يعادل نصف المسافة بين محافظتي حمص وحماة، وبمسربين عرض كل مسرب 12 متراً، وبوضع الطريق بالخدمة، ستنشط الحركة التجارية والاقتصادية بين كافة المحافظات السورية، وستختصر المسافة للعابرين باتجاه محافظات حماة وحلب وإدلب بمقدار نحو 40 كيلو مترا، وهي مسافة تحويل الطريق إلى سلمية، كما ستنتفع من تشغيله شريحة واسعة من سكان ريف حمص الشمالي، وخاصة الذين يملكون استراحات ومحلات تجارية على الأوتوستراد، إضافة لدخول البضاعة ومواد البناء لمعظم قرى وبلدات ومدن ريف حمص الشمالي، بدلاً من دخولها عبر طرق وعرة وترابية.

كما علمت "زمان الوصل"، أن النظام يقوم حالياً بأعمال تأهيل وصيانة لطريق عام حمص -مصياف، المقطوع في تجمع بلدات "الحولة"، منذ نحو 7 سنوات، ويتوقع الانتهاء من ترميم الطريق المذكور، والذي يعد من الطرق الرئيسية في سوريا، حيث يربط المنطقة الساحلية بالوسطى والجنوبية، خلال أيام قليلة.

زمان الوصل
(78)    هل أعجبتك المقالة (52)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي